صحيفة “ناشونال : الإدارة الأميركية مستعدة لبدء مباحثات مع الأسد.. بشرط





تاريخ النشر: 2019-04-10 12:56:45


نشرت صحيفة “ناشونال” تقريرا (10 نيسان 2019) نقلت فيه عن مسؤول أميركي بارز القول، إن “إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد تفتح قناة عامة مع النظام السوري إذا أطلقت دمشق الصحافي الأميركي المخطوف أوستن تايس، في مسعى هو الأخير لتأمين الإفراج عنه”.

وأفاد الممثل الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون الرهائن روبرت أوبراين، أن تايس الذي خطف في البلاد عندما كان يغطي النزاع عام 2012 لا يزال حياً وعلى الأراضي السورية.

وقال: “نعتقد أنه لا يزال في سوريا ولايزال حياً”. وفي رسالة مباشرة لدمشق، قال: “ندعو الحكومة السورية إلى القيام بكل شيء من أجل مساعدتنا للعثور على تايس، وأميركيين آخرين”. وبعد تقارير أفادت السنوات الماضية عن أن فصائل مقربة من النظام تعتقل أوبراين، قال إنه لا يريد الدخول في ذلك، مكتفياً بالقول “اننا واثقون من أنه حي.. تقييمنا أنه في سوريا”.

وكرر أن واشنطن لن تدفع أو تعطي أية مكافأة مباشرة مقابل إطلاق مواطنين أميركيين مخطوفين خارج أراضيها، ولكنه أضاف أنه إذا أطلقت دمشق تايس، سيكون ذلك خطوة لبناء جسور مع إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال: “كان الرئيس واضحاً في أنه إذا أردتم علاقات أفضل مع الولايات المتحدة.. لا تحتجزوا رهائننا، أو ساعدونا على العثور على رهائننا إذا كانوا مفقودين في بلدكم”.

ولفت إلى أن النموذج الأفضل لهذا الأمر هو كوريا الشمالية، مشيراً إلى أنه بعد إطلاق أربع رهائن أميركيين، بدأت واشنطن محادثات على مستوى رئاسي بين البلدين.

وأضاف: “لحكومات مثل سوريا، إذا إرادت العودة إلى المجتمع الدولي والحصول على علاقات أفضل مع الولايات المتحدة، فإن إحدى الطرق للوصول إلى ذلك تتمثل في مساعدتنا على استعادة رهائننا”.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق