صدام رحمه الله يخافون منه حيا وميتا ... بقلم : صافي الياسري





تاريخ النشر: 2019-04-23 07:19:59



 تم يوم امس القبض على بائع ساعات متجول فيها صور صدام بشارع الربيع واتهامه انه بعثي وارهابي ؟؟
 عام 2017 اشتريت ساعة من محل مجوهرات في برلين فيها صورة هتلر وحين راى البائع العربي دهشتي قال لي ان هناك متحفا فيه كل مقتنيات هتلر فهي جزء من تاريخ وارث المانيا ولا يمكن العبث او التفريط به وما هذه الساعة سوى ( سوفنير ) يشتريها الزوار للذكرى وهو عرف تجاري سياحي معمول به في اغلب مدن العالم ان لم اقل كلها ولا علاقة له بالانتماء السياسي ولم يتهم البائع احد بانه نازي ولم يتهمني احد بشيء "" انه كان تعاملا تجاريا مع بعض رموز التاريخ واقتناء ساعة عليها صورة احد الرموز لا تعني عبادة ذلك الرمز او الانتماء اليه وانما الاحتفاظ ببعض روائح وانسام وذكريات ماض قلبت صفحته وتحول الى هواية لدى البعض ليس فيها اي معنى من معاني الانتماء -مارايكم ايها السادة المتسلطون على رقاب العراقيين ان تشنوا حملات تفتيش داخل منازل العراقيين وان تلقوا القبض على كل من وجدتم ببيته صورة صدام او كتاب عنه او تسجيل صوتي له وما رايكم ان تلاحقزا عشاقه على صفحات التواصل الاجتماعي وما دمتم لا تستطيعون تفتيش العقول والقلوب بحثا عن صور صدام فانا انصحكم باطلاق سراح هذا البائع المتجول المسكين والبحث بدلا من ذلك عن مقتنيات صدام التي سرقها الاميركان وتابعتوهم في ذلك بينما هي ممتلكات عامة تخص الدولة العراقية كم خسيس منكم سرق مسكوكات ذهبية فيها صورة الراحل التي كان يقدمها لبعض ابناء وطنه هدايا تذكارية في الاعياد والمناسبات الوطنية واين صار مسدس صدام الذهبي ولماذا اختفظ موفق الربيعي بتمثال لصدام حسين قبل ان يبيعه لشخص اردني بكم مليون دولار واين هي اوسمته والقلائد وانواط الشجاعة الذهبية التي اعدها ليقلد بها صدور رجاله الشجعان في حرب القادسية ضد اسيادكم الملالي حيث جرعوهم السم الزعاف وارغموهم على التوسل لقبول السلام ؟؟ واين انتم ممن يريدون تبديل اسم شارع الرشيد واسماء الاعلام من محلاتها العباسية ؟؟ واينكم في حين يبكي العالم برمته احتراق نوتردام الارثوذكسية ممن فجر تمثال ابي جعفر المنصور باني بغداد ومن ذلك الحاقد المزايد على كره تاريخ العراق وتراثه وهو يطالب بهدم الملوية التي بنهاها العباسيون وقد تجاوز عمرها الالف عام لان من بناها هم العباسيون ولان الملالي يريدون تغيير المشهد السامرائي الاصيل ويريدون تغيير ديموغرافية المدينة التي ستبقى سامراء العباسيين العراقيين رغم انوفكم مهما دمرتم وخربتم وشردتم
 والا تعسا لكم ايها المرتزقة ان يوم الحساب ات وان غدا لناظره قريب ولا تسقط الجرائم بالتقادم
 العراقي - صافي الياسري







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق