حقوق الإنسان: هجرة عكسية من نينوى الى الإقليم بسبب الوضع الأمني





تاريخ النشر: 2019-04-24 10:21:09



أشرت مفوضية حقوق الانسان في العراق عمليات هجرة عكسية من مدن محافظة نينوى الى مدن محافظات اقليم كردستان.

وقال عضو المفوضية أكرم محمد  ان الهجرة هذه "نتيجة لعدم الاستقرار الامني والنقص الشديد في الخدمات الضرورية".

وكان النائب عن محافظة نينوى، أحمد مدلول الجربا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي من تكرار أحداث سقوط مدينة الموصل في حزيران 2014 بيد داعش الارهابي.

وقال الجربا في بيان، ان “وضع مناطق غرب محافظة نينوى غير جيد حيث قام تنظيم داعش الإجرامي بخطف أناس وايضاً استهداف بعض القرى في قضاء البعاج {غرب نينوى} وأضطر اهالي بعض القرى الى النزوح منها لبدء حركة قوية للدواعش خلال الايام الماضية والحالية”.

وعزا هذا التحرك الى "عدم وجود اي قطعات عسكرية تابعة لوزارة الدفاع في قضاء البعاج وناحية تل عبطه وقضاء الحضر، ومطار {ثري الگراح}".

وخاطب الجربا عبد المهدي بالقول “لقد خسر العراقيون بصورة عامة وأهل محافظة نينوى بصورة خاصة دماء غالية وعزيزة في سنة 2014 بسبب سيطرة تنظيم داعش الإجرامي على محافظة نينوى، التي بدأت من في ذلك الوقت من مناطق غرب نينوى واذا لم توعز وعلى وجه السرعة بإرسال قطعات عسكرية الى تلك المناطق، فان سيناريو مقارب لسيناريو 2014 سوف يعاد في مناطق محافظة نينوى

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق