القوات الأميركية تستعد لأي مغامرة ايرانية في الخليج





تاريخ النشر: 2019-04-28 11:20:31


 أعلن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي يوم امس السبت إن الولايات المتحدة ستنشر الوسائل الضرورية لمواجهة أي تحركات إيرانية خطيرة.
ونقلت قناة سكاي نيوز عربية عن ماكينزي قوله خلال زيارة رسمية للخليج "نتواصل مع حلفائنا وأصدقائنا في المنطقة لنضمن بأن نكون متحدين ضد التهديد الإيراني".
وقال الجنرال الأميركي وفقا لما نشرته سكاي نيوز عربية ومقرها أبوظبي "أعتقد أننا سنملك الوسائل الضرورية لردع إيران عن القيام بتحركات خطيرة. سنتمكن من الرد بشكل فعال".
وتصاعدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في العام الماضي بسحب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية، وما تلاه من تشديد للعقوبات على الجمهورية الإسلامية.
وكانت الولايات المتحدة قررت في وقت سابق من أبريل/نيسان تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية.
وطالبت الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني يوم الاثنين بوقف مشترياتهم بحلول أول مايو/أيار وإلا سيواجهون عقوبات، لتنهي بذلك إعفاءات استمرت ستة أشهر وسمحت لأكبر ثمانية مشترين للنفط الإيراني، ومعظمهم في آسيا، بمواصلة استيراد كميات محدودة من الخام.
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني وبعض كبار القادة العسكريين هددوا بتعطيل شحنات نفط دول الخليج إذا سعت واشنطن لخنق صادرات النفط الإيرانية.
وقال ماكينزي أيضا إن خفض عدد القوات الأميركية في سوريا سيتم بحذر.
وأضاف الجنرال الأميركي "على المدى الطويل، سنخفض قواتنا في سوريا، نحن ندرك ذلك، وهذا هو الاتجاه الذي نعمل فيه. هذا أمر سننظر إليه بعناية كبيرة مع تقدمنا للأمام".
وكان ترامب أمر في ديسمبر/كانون الأول بسحب القوات الأميركية من سوريا بعدما قال إنها تمكنت من الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية هناك. وفي فبراير/شباط، قال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية إن الولايات المتحدة ستترك نحو 400 عسكري في منطقتين مختلفتين في سوريا.
وقال ماكينزي أيضا إنه على ثقة بأن الولايات المتحدة سيكون لها "وجود طويل في العراق يركز على مهمة مكافحة الإرهاب".

القاهرة – وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق