بومبيو "يهدد" عبد المهدي وصالح برسالة مباشرة "من ليس معنا فهو ضدنا





تاريخ النشر: 2019-05-08 22:09:19


اكد السيناتور الاميركي ماركو روبيو، الاثنين الماضي، ان اي ضربة تتعرض لها القوات الاميركية من قبل المليشيات الشيعية في العراق، ستعتبر هجوماً ايرانياً.

وقال روبيو في تغريدة على صفحته الشخصية في تويتر، اننا 'لن نفرق في الضربات بين المليشيات الشيعية في العراق و الحرس الايراني المسيطر عليهم'.

واضاف، انه 'اي ضربة من هذه المجاميع ضد القوات الامريكية ستعتبر هجوم من ايران'، لافتا الى اننا 'سنرد وفقا لذلك".

تتزامن هذه التصريحات مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو المفاجئة إلى العراق منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، والتي لم يعلن عنها من قبل ولقاء رئيس الوزراء العراقي عادل بعد المهدي والرئيس برهم صالح، للتأكيد على بغداد أنه "من ليس مع الولايات المتحدة سيكون ضدها وأن بلاده اتخذت قرارها بالتصدي لمن يثير التوترات والقلق في الشرق الأوسط، مطالبا إياه بتجنيب العراق الدخول في خندق واحد مع إيران".

بومبيو طالب عبد المهدي بالحفاظ على عراق له سيادة غير خاضع لإيران وإلا فإن العواقب لن تكون في صالح بغداد، خاصة مع رصد أنشطة استفزازية لإيران لن تقبل بها واشنطن بعد الآن.

على الهامش، استمع بومبيو كذلك إلى تفاصيل الاتفاقات والتفاهمات التي عقدها عبد المهدي في زيارته الأخيرة إلى ألمانيا وفرنسا واستفسر منه عن الفارق ما بين عرض الشركة الألمانية سيمنس لإنشاء محطات توليد الكهرباء وعرض الشركة الأمريكية جنرال إليكترك والخاص بالشأن نفسه.

واشنطن / العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق