في ذكرى معركة العز والكرامة ( الفلوجة الاولى ) .. بقلم : نمير عبد الرحمن الهنداوي





تاريخ النشر: 2019-05-29 12:14:59


معركة الفلوجة الأولى، هي محاولة فاشلة من القوات الأمريكية لدخول مدينة الفلوجة والسيطرة عليها. المعركة حدثت بعد أن تم قتل أربعة من قوات المرتزقة من شركة بلاك وتر الأمريكية في مدينة الفلوجة وتم سحل جثثهم في الشوارع ليعلق الجثث فيما بعد على جسر في أطراف المدينة يطل على نهر الفرات.

تكبد الجيش الأمريكي في هذا المعركة خسائر جسيمة دفعت الرئيس الأمريكي المجرم جورج بوش الابن معترفا

«لقد واجهت قواتنا أسبوعاً قاسياً.. وأنا أصلي كل يوم من أجل أن تتراجع الخسائر..»


لقد دار القتال في المدينة بصفة وحشية فقد استطاع قادة المقاومة العراقية الباسلة بالاستناد إلى التنظيم المحكم بفرض السيطرة على أرض المعركة وأحداث ارباك للقوات المهاجمة وكان هذا باستعمال أسلحة بسيطة مع تكتيك حرب العصابات القائم على نصب الكمائن واللجوء إلى تقنية الكر والفر مما احدث خللا في الخطة الهجومية للعدو وارباك بين هجوم الخط الامامي والخط الخلفي للعدو وهذا الذي أدى إلى فشل التكنولوجيا العسكرية الحديثة أمام أبسط سلاح في العصر ولم يستطع للأمريكان فهم التكتيك العسكري وايمان المقاوم وارتباطه بارضه .. لم يصدق العالم ما يسمع من الهستيرية الأمريكية التي وصل إليها الساسة الأمريكان وقادة وزارة الدفاع(البنتاغون) حيث اعطيت الأوامر بالقصف العشوائي للبيوت مما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين .... نعم انها السياسة الامريكية سياسة  الإبادة الجماعية والأرض المحروقة   .

أعطت معركة الفلوجة الأولى دروساً عبر نصرها الذي تحقق, والذي أذهل العالم! كيف أن مدينة صغيرة كسرت هيبة جيوش الاحتلال وفي مقدّمتهم الجيش الأمريكي, الذي سوّق الإعلام له بأنه الجيش الذي لا تقف بوجهه جيوش العالم كلها وسخر الاحتلال جميع أدواته في ماكنته الإعلامية لصناعة هالة من التضخيم الإعلامي للقدرات العسكرية الخيالية

استمرت سيطرة الثوار على المدينة حتى معركة الفلوجة الثانية.








إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق