العيد أعياد في الدول العربية





تاريخ النشر: 2019-06-04 21:02:46


 طبع التذبذب والانقسام استطلاع هلال العيد في عدة دول عربية، في خلاف وصل الى حد اصدار بلاغات متناقضة وتقسيم أبناء الشعب الواحد بين مفطر وصائم.

وفي ليبيا تم اعلان الثلاثاء أول أيام عيد الفطر المبارك ساعات بعد إعلان بأنه الأربعاء، في تراجع اثار جدلا في أوساط الليبيين وغيرهم من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.
وفي بيانين منفصلين نشرتهما دار الإفتاء التابعة للحكومة المؤقتة بالبيضاء والهيئة العامة للأوقاف التابعة لحكومة الوفاق في ساعة متأخرة اعلنت ليبيا عن موعدين مختلفين للعيد.
وجاء إعلان التغيير بعد ساعات من الاعلان بأن الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان وان اول ايام العيد سيكون يوم الاربعاء وذلك بعد تعذر رؤية هلال شوال.
وذكرت الهيئة العامة للأوقاف التابعة للوفاق بانه قد توجب بداية الإعلان على عدم ثبوت دخول الشهر غير أنه بلغنا لاحقا ثبوت رؤيته مساء الثلاثاء في مناطق مختلفة من بلادنا ليبيا، من بينها مدينة سبها، وبن جواد، وسرت، وبني وليد.
وقالت دار الإفتاء الليبية على صفحتها الرسمية بالفيسبوك "بناء على اتصال رئيس المحكمة العليا بالمجلس الأعلى للقضاء في الساعات الأخيرة من الليل مع فضيلة المفتي، وإخباره إياه بأنه ثبتت لديهم شهادة برؤية الهلال وصلتهم من بعض المحاكم التابعة لهم عند منتصف الليل، فإن دار الإفتاء تعلن أن يوم الثلاثاء هو أول أيام عيد الفطر".

وشهدت العاصمة طرابلس بعد ذلك الاعلان إعادة المحال التجارية فتح أبوابها من جديد وعادت حركة الأسواق لكي يتسنى للمواطنين شراء لوازم العيد.

والتخبط لم يقتصر فقط على دار الافتاء الليبية اذ وصل ايضا الى الأزهر.

بعد ساعات قليلة من إعلان دار الفتاء المصرية تعذر رؤية هلال شهر شوال، وأن الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان، نشرت وسائل إعلامية عدة، نقلا عن مصادر لم تسمها، أنه سيتم متابعة استطلاع ظهور الهلال من عدمه عقب صلاة العشاء.

وساد الجدل الشارع المصري بعد انتشار معلومة استطلاع الهلال بعد العشاء، الأمر الذي استدعى ردا فوريا من دار الإفتاء، أعادت التأكيد فيه على أن الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر.

وقالت على صفحتها الرسمية على فيسبوك: "لا صحة لما يشاع أن دار الإفتاء المصرية ستستطلع هلال شوال بعد العشاء، ويوم الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر المبارك.

وفي السودان انقسم المواطنون حول أول أيام عيد الفطر المبارك نظرا للحالة السياسية غير المستقرة التي تعيشها البلاد في ظل مجلس عسكري انتقالي اطاح بالرئيس عمر البشير وتولى زمام الأمور.
ورأى تجمع المهنيين السودانيين وأطياف المعارضة السياسية رأوا أن الثلاثاء هو أول أيام شهر شوال وأول أيام العيد قياسا على الدول العربية والاسلامية التي أعلنت أن الاثنين كان آخر أيام الشهر الفضيل.
والعرف والقياس كان سائدا أيام الرئيس المخلوع عمر البشي وكان يشهد التزاما من المواطنين.
وعليه تم إقامة صلاة العيد في عدد من أحياء العاصمة الخرطوم، ومناطق متفرقة من المدن السودانية، بحسب شهود عيان.
وحصر الذين استجابوا لموقف التجمع والمعارضة، صعب، في ظل انقطاع الانترنت، والاتصالات في بعض المناطق.
واكد شهود أن صلاة العيد أقيمت اليوم في الخرطوم بحري وأماكن متفرقة من العاصمة.
من جهة ثانية، قال مجمع الفقه بولاية الخرطوم (رسمي) أن الثلاثاء هو اليوم المتمم لشهر رمضان، وأن الأربعاء هو أول أيام شهر شوال، وأول أيام عيد الفطر.
والتزم جزء من الشعب السوداني التزموا برأي مجمع الفقه وصاموا الثلاثاء تجنبا للفتنة.

أعلنت السلطات الدينية في عدة دول عربية الاثنين أنّ الثلاثاء هو اول أيام عيد الفطر لعام 2019 الموافق أول أيام شوال من عام 1440 هجري، فيما افادت اخرى ان الاربعاء هو يوم العيد.

وأفادت المحكمة العليا في السعودية أن "عددا من الشهود أكدوا رؤية هلال شهر شوال ما يعني ان الاثنين هو آخر ايام شهر رمضان لهذا العام".

وأكدت في بيان أن "الثلاثاء هو يوم عيد الفطر المبارك لهذا العام".

من جهتها، أعلنت الامارات أيضا أنّ "الثلاثاء الموافق 4 حزيران/يونيو 2019 هو غرة شهر شوال وأول أيام عيد الفطر السعيد".

بدورها، أعلنت الكويت وقطر والبحرين واليمن ودار الافتاء للطائفة السنية في لبنان وديوان الوقف السني في العراق والجزائر، ان الثلاثاء هو اول ايام عيد الفطر.

في المقابل، اعلنت مصر وسوريا والاردن والاراضي الفلسطينية وتونس ان العيد هو الاربعاء.

من جهة اخرى، أعلنت السلطات المعنية في المغرب وعمان استطلاع هلال شهر شوال الثلاثاء.

فيما لم تعلن السلطات الدينية الشيعية في لبنان موقفها من رؤية هلال شوال حتى الان.

طرابلس - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق