قيادي بارز في مليشيات عصائب أهل الحق يتحدى الكتل السياسية الحاكمة





تاريخ النشر: 2019-08-17 14:30:39


بعد تصاعد حدة الضغط من قبل تحالف “سائرون” وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لتصحيح مسار سياسته ومكافحة الفاسدين، اعتبر القيادي البارز في حركة مليشيات عصائب أهل الحق، النائب عن كتلة “صادقون”، حسن سالم، أن المطالبات بمكافحة الفساد ما هي إلّا “مزايدات” وان “اغلب المطالبين هم فاسدون”.

وقال النائب حسن سالم إن “اغلب المطالبين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بمكافحة الفساد هم انفسهم متورطين به من خلال وزرائهم ووكلائهم ومدرائهم، وبالتالي يمارسون الضغط على الاجهزة الرقابية والقضائية بعدم محاسبة الفاسدين التابعين لاحزابهم وكتلهم”.

واضاف سالم  أن “مايطرح في الاعلام بشان ملفات الفساد هي مزايدات وممارسة الضغط للحصول على مكاسب ومغانم”.

وتحدى سالم المطالبين بمكافحة الفساد قائلا: “لو كانت هناك جدية حقيقية لمكافحة الفساد فعلى الاحزاب والكتل اعلان البراءة من كوادرهم المتورطة بالفساد وجعل القضاء ياخذ دوره في محاسبتهم”. وتابع أن “هذا لن يحدث لان اموال الشعب العراقي التي سرقت مقسمة نسبة للسارق والباقي لحزبه وكتلته”.

وزاد أن الكتل تعرف المسؤول الناجح، بأنه القادر على تحصيل أكبر قدر من المغانم لحزبه.

وبين أن “المكافحة والمحاسبة تجري فقط على المسؤول المستقل وليس كل مستقل بل الضعيف فقط اي من لم تكن له قدرة على غلق ملفه المتعلق بالفساد”.

وجاءت تصريحات سالم، بعد يوم واحد من رسالة وجهها الصدر الى عبد المهدي، انتقد خلالها انعدام اثر الحرب على الفساد، وعدم اتضاح أي نتائج لها.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق