اجتماعات المسؤولين تفشل في تهدئة الشارع المشتعل





تاريخ النشر: 2019-10-06 21:59:02



 لم تفلح اجتماعات المسؤولين في تخفيف غضب الشارع العراقي الذي واصل تنظيم التظاهرات في عدد من المدن بالبلاد، في الوقت الذي واصلت فيه أرقام الضحايا بالارتفاع.
وأفادت مصادر أمنية وطبية بمقتل 8 محتجين وسقوط عشرات الجرحى من جراء تجدد التظاهرات في بغداد والديوانية وإن قوات الأمن فرقت الاحتجاجات مستخدمة الغاز المسيل للدموع، مشيرا إلى مقتل 6 متظاهرين برصاص قوات الأمن في حي الشعلة ببغداد.
وجاءت هذه التطورات بينما فشل الاجتماع بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وممثلين عن المتظاهرين في التوصل إلى أي نتائج، وإخفاق مجلس النواب في الانعقاد لبحث مطالب المحتجين واكتفائه بتحويل الجلسة إلى تشاورية مع ممثلي الكتل السياسية من أجل إيجاد مخرج للأزمة العاصفة بالبلاد.
كذلك أكد الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، حرصهما على سلامة المتظاهرين، ومحاسبة المتورطين في استخدام العنف، وذلك خلال اجتماع جمعهما في مقر الرئاسة لبحث الأحداث الجارية.
ووفقا لمفوضية حقوق الإنسان بالعراق، فإن أعداد القتلى على مدى 4 أيام من الاحتجاجات وصلت إلى 104 قتيل ونحو 4 آلاف جريح.
ولا تعتبر هذه الاحتجاجات الأولى في العراق، لكنها الأكثر دموية منذ عام 2017، بالإضافة إلى اختلاف تلك الاحتجاجات من حيث توجهها ضد النظام ورفعها شعارات ضد التدخل الإيراني، فيما كانت تقتصر على مطالب تقليدية تتعلق بالماء والكهرباء وعدم تمتع أبناء العراق بعائدات نفطه.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق