قتل وخطف المتظاهرين في العراق في فتوى دينية ايرانية جديدة!





تاريخ النشر: 2019-11-07 10:22:39


كشف البرلماني العراقي المستقل فائق الشيخ علي يوم الاربعاء 6 نوفمبر/تشرين الثاني2019 في حسابه الشخصي الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، صدور فتوى، من الولي الفقيه في ايران، اية الله علي خامنئي لرئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبدالمهدي بوجوب قتل المتظاهرين في العراق.

وقال الشيخ علي الذي ينتمي الى عائلة دينية في مدينة النجف 160 كيلومتر جنوب العاصمة بغداد ، انه “بعد استلام السيد عادل عبد المهدي فتوى آية الله العظمى السيد (علي خامنئي) بوجوب قتل المتظاهرين كما قتل الإمام علي (ع) الناكثين والقاسطين والمارقين”.

واضاف، “نسأل آية الله العظمى المرجع الديني الأعلى السيد (علي السيستاني):

ماحكم قتل المتظاهرين العزل تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة”؟

يذكر، ان المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء السادس بعد 2003 تأسس في العاصمة الايرانية طهران عام 1982 وشارك الى جانب الحرس الثوري الايراني، في قتال الجيش العراقي اثناء الحرب الايرانية العراقية 1980-1988.

ويشهد العراق، منذ 1 اكتوبر/ تشرين الأول 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وخطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 282 وإصيب 12000 متظاهر وخطف 7 متظاهرين كان آخرهم صبا المهداوي”.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق