العراق يبعث شكوى لمجلس الأمن ضد إيران: قصف أراضينا استفزاز مرفوض وانتهاك للسيادة





تاريخ النشر: 2020-01-11 19:06:07


 وجه العراق شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد إيران، معتبراً قصف الأراضي العراقية "أمراً مرفوضاً ينتهك مبادئ حسن الجوار"،

وجاء في الشكوى الموقعة من مندوب العراق في مجلس الأمن محمد بحر العلوم: "لاحقاً برسالتنا المؤرخة في 6-1-2020 بشأن انتهاك سيادة العراق التي قامت بها القوات العسكرية الأمريكية بتاريخ 3-1-2020، وبناء على تعليمات من حكومة بلادي اكتب إليكم مرة أخرى لخرق آخر تعرضت له الأراضي العراقية منتصف ليلة الأربعاء الموافق 8-1-2020، بالصواريخ الإيرانية استهدفت معسكرات تضم قوات عراقية وقوات للتحالف الدولي".

وأضاف: "قصف الأراضي العراقية من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية بحجة الدفاع عن النفس وتحت المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة أمر مرفوض ويمثل خرقاً لسيادة العراق وانتهاكاً لمبادئ حسن الجوار ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".

وتابع: "نكرر التأكيد على أن أرض العراق لم ولن تكون تهددياً لأمن وسلامة دول الجوار، وأن العراق يرفض إقحامه في صراعات إقليمية ودولية وأن تكون أراضيه ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات، إذ تعد هذه التصرفات والانتهاكات أعمالاً استفزازية واضحة على العراق دولة وحكومة وشعباً، وتعرض سلمه وسيادته ووحدة أراضيه وأمنه الاجتماعي لخطر كبير ويضع العراق كساحة حرب محتملة مدمرة في المنطقة والعالم بأسره".

وأشار إلى أن "العراق يدعو المجتمع الدولي إلى الحفاظ على أمن وسلامة ووحدة أراضيه، كما يدعو جميع الأطراف المعنية إلى التحلي بضبط النفس والعمل على تخفيض التوتر بالمنطقة وحلحلة الأزمات التي تعاني منها ومنع تدهور الوضع الهش فيها".

كما طلب من مجلس الأمن "شجب خرق الأطراف المتنازعة لسيادة العراق وتهديد أمنه واستقراره، وتكرر حكومة بلادي رغبتها في التعاون مع دول الجوار والمجتمع الدولي في إيجاد المشتركات للوصول إلى حلول سلمية تؤدي إلى وقف تلك الانتهاكات المتكررة".

وصوت البرلمان العراقي، الأحد الماضي، على قرار يطالب بموجبه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد. وقالت الحكومة لاحقاً إنها تعمل على إعداد الخطوات القانونية والإجرائية لتنفيذ القرار.

واتخذ القرار على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد قبل أسبوع.

والأربعاء الماضي، شنت إيران قصفاً بصواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنوداً أمريكيين في الأنبار وأربيل، رداً على مقتل سليماني.

وأثار النزاع الأمريكي الإيراني غضباً شعبياً وحكومياً واسعاً في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة أمام الولات المتحدة وأمريكا.

وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق