اجتماع الصدر مع المالكي في ايران وبرعاية الولي الفقيه





تاريخ النشر: 2020-02-11 22:29:59


كشف النائب عن تحالف الفتح، مختار الموسوي، الاثنين (10 شباط 2020)، عن مفاوضات وحوارات لـ "ترميم البيت الشيعي" حسب وصفه يقودها رئيس التحالف هادي العامري لإنهاء الخلافات بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.
وقال مختار الموسوي في تصريح إن "الوساطة التي تبناها رئيس منظمة بدر هادي العامري بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وصلت إلى مراحل متقدمة"، مضيفا أن "الهدف من وراء هذا الحراك إعادة ترميم البيت الشيعي".
وأضاف الموسوي، أن "الوساطة تتبنى توحيد وجهات النظر بين القوى الشيعية وإنهاء كل خلافاتها تمهيدا للاتفاق على توحيد قراراتها"، مشيراً إلى أن "العامري تسلم طلبات وشروطا من الصدر والمالكي للقبول بهذا الصلح والدخول في تحالف موحد".
وتابع، أن "المفاوضات الجارية تركز على تقليل سقف هذه الطلبات والشروط بين الفريقين على أمل حسمها قبل التوصل إلى اتفاق نهائي"، موضحاً أن "شروط وطلبات الصدر تعود إلى مواقف سابقة كصولة الفرسان، وتشكيل حكومة المالكي الأخيرة وغيرها من الامور".

ويلفت عضو الكتلة التي يترأسها العامري، إلى أن "التهديدات الأمريكية ضد الفصائل ، والحركات الاحتجاجية، والموقف من تشكيل الحكومة هي من دفعت العامري إلى إعادة فكرة ترتيب البيت الشيعي مرة أخرى".
وكان الموسوي، قد كشف الاحد 26-1-2020، قيام زعيم التحالف، هادي العامري، بقيادة وساطة سياسية لتوحيد البيت الشيعي، وعقد صلح بين زعيم التيار الصدري  مقتدى الصدر، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.
وقال الموسوي  إن "الوساطة التي قادها العامري، تهدف لتوحيد البيت السياسي الشيعي عبر حراك قوي احد أهدافه إقامة مصالحة بين الصدر والمالكي "، لافتا إلى أن "المالكي مستعدا للمصالحة مع الصدر لكن الاخير لديه بعض الملاحظات ".
واشار إلى أن "الجميع ادرك بأن ما حصل في العراق كان بسبب الفرقة الموجودة بين القيادات الشيعة، وحان الوقت لتوحيد كلمة العراقيين وليس البيت الشيعي فقط".

ايران / العر اق - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق