العراق : الكشف عن خفايا واسماء المسؤولين عن صفقة التأمين الصحي للمتقاعدين





تاريخ النشر: 2020-03-23 11:00:55


"العراق كله مبيوع، ما وقفت على اموال التقاعد"، بهذه الكلمات أكد المدعو جوزيف شباط، لبناني الجنسية، ضلوعه باكبر عملية فساد وسرقة لاموال المتقاعدين العراقيين، بحجة "التأمين الصحي"، وذلك استنادا لتسجيلات صوتية جرت بينه وبين رجل الاعمال العراقي صباح الكناني. 

إذ كشفت تسجيلات صوتية، عن حوار جرى بين الكناني وشباط، بشأن العملية الوهمية لاستقطاع الاموال من المتقاعدين بحجة التأمين الصحي لصالح شركة "كلوب" اللبنانية، بعد ان تم استبعاد شركة التأمين العراقية، وسلمت لشباط وشركاء اخرين له في لبنان وامريكا.

بحسب الكناني، فان ارباح الشركة شهريا 9 مليارات دينار عراقي، بعد ان يتم استقطاع 1500 دينار عراقي من راتب كل متقاعد.

في البداية أدعى اللبناني شباط قربه من عائلة محمد توفيق علاوي، وانهم شركاء له، وبعدها وبحسب الكناني، فان مقرب من العائلة أكد له ان "شباط محتال ونصاب وحاول ان يأخذ عقد الالياف الضوئية التابع لوزارة الاتصالات".

التسجيلات الصوتية بدأت عندما عرض شباط على الكناني "التفاوض" ومنحه "ما يريده من أموال" مقابل غلق الموضوع، لانه "سيخرب بيته"!!.

ولاحقا اعترف شباط ضمنا، بان العراق كله "ميبوع" وان الامر لم يتوقف على اموال التقاعد، وأصر على منح الكناني حصة وأكد له ان ما يطلبه سيكون في حسابه المصرفي خلال يوم واحد.

وخلال الحديث كشف الكناني، عن اسماء شركاء شباط، وهم بهاء وسامر في امريكا واحمد عبد الجليل، اضافة الى ان اماكن التقائهم في دبي.

شباط، وخلال التسجيلات الصوتية مع الكناني، لم يدافع عن نفسه وشركته، بل حاول ان يصل الى نقطة تفاوض مع الكناني لغلق الموضوع بأي ثمن، من اجل استمرار الشركة بالعمل، وإبعاد أي محاسبة قد تتعرض لها او سحب العقد منها. 

 العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق