هل تنازلت القوى السياسية عن الحقائب الوزارية؟





تاريخ النشر: 2020-04-29 20:33:08



 علق تحالف القوى العراقية، بزعامة محمد الحلبوسي، على أنباء تحدثت عن تنازل قوى سياسية شيعية وسنية وكوردية عن الحقائب الوزارية، لغرض تسهيل تشكيل حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي.
وقالت القيادية في التحالف، النائبة انتصار الجبوري، ان "الانباء التي تحدثت عن تنازل قوى سياسية شيعية وسنية وكردية عن الحقائب الوزارية، لصالح رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي غير صحيحة".
وأشارت إلى أن "جميع القوى السياسية من دون استثناء مصرة على الاستحقاقات الانتخابية ومشاركتها في الحكومة الجديدة".
وبينت الجبوري ان "رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، يتعرض على ضغوطات كبيرة جداً، من قبل قوى سياسية معينة، بهدف رفضه لبعض المرشحين وقبوله بمرشحين اخرين لبعض الحقائب الوزارية، ومناصب اخرى"، لافتة الى ان "هذا يعرقل تشكيل الحكومة الجديدة، والتصويت عليها في البرلمان".
والى الان لم يتمكن الكاظمي ومنذ تكليفه في 9 نيسان/أبريل الجاري عن إكمال تشكيلته الحكومية بسبب الخلافات الحاصلة بين القوى السياسية على توزيع الحقائب الوزارية وخاصة السيادية منها.
وقد حظي تكليف الكاظمي في البداية بمقبولية لدى تلك القوى كما أن الشارع لم يبد اعتراضا كبيرا على تكليفه انطلاقا من ان حكومته ستكون مؤقتة وتمهد لاجراء انتخابات مبكرة في غضون مدة اقصاها سنة واحدة من التكليف.
إلا أنه يظهر ان بعض القوى السياسية، وخاصة الشيعية، تتصرف وكأن الحكومة دائمة بحسب المراقبين لذا فهي تتمسك بالمحاصصة التي رفضتها الاحتجاجات الشعبية.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق