أميركا تضغط لمنع إيران من مواصلة برامجها الصاروخية





تاريخ النشر: 2020-05-14 14:44:19


 طالبت واشنطن مجلس الأمن الدولي بأن يمارس "ضغوطاً أكبر على إيران؛ لمنعها من مواصلة برامجها الصاروخية والباليستية".
جاء ذلك في بيان وزّعته، الأربعاء، البعثة الأميركية لدى الامم المتحدة على الصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.
واكدت واشنطن أنها "ستعمل بلا كلل مع تحالف من الدول المعنية لضمان تمديد الحظر (الخاص بتصدير السلاح)المفروض علي طهران".
وبموجب اتفاق إيران مع القوى العالمية لتحجيم برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، فمن المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول.
والاسبوع الماضي هدد الرئيس الإيراني حسن روحاني "برد ساحق" إذا مضت الولايات المتحدة في خططها بتمديد حظر على التجارة الإيرانية في الأسلحة التقليدية.
وأوضح بيان البعثة الأميركية ان الولايات المتحدة دعت مجلس الأمن الدولي للانعقاد لمناقشة إطلاق إيران قمرا اصطناعيا في 22 أبريل/نيسان الماضي.
واعتبر البيان أن تجربة إطلاق القمر الاصطناعي تلك "تعد مثالاً آخر على تحدي إيران المستمر لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ، الذي يدعو النظام لعدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ البالستية المصممة لتكون قادرة على إيصال الأسلحة النووية".
وأضاف "تم تنفيذ هذا الإطلاق من قبل فيلق الحرس الثوري الإسلامي وهي منظمة إرهابية مسؤولة عن عقود من العنف وآلاف القتلى في جميع أنحاء الشرق الأوسط".
وأكد البيان أن " الدور الرائد الذي يقوم به الحرس الثوري في برنامج الفضاء الإيراني يضع حدًا للادّعاءات الإيرانية السخيفة بأن برنامجه الفضائي مدني فقط".
وأشار البيان كذلك أن "الولايات المتحدة سلطت في اجتماع المجلس الذي جرى في وقت سابق الأربعاء الضوء على انتهاك إيران المستمر لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في القرار 2231 ".

وذكّر البيان أعضاء المجلس بأن "إيران تواصل نقل الأسلحة إلى القوات الوكيلة لها والجماعات الإرهابية في أماكن مثل اليمن ولبنان وسوريا والعراق والبحرين".
ولفت البيان كذلك إلى أنه "قبل أسابيع فقط، استخدم الحوثيون التكنولوجيا الإيرانية لإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار إلى المملكة العربية السعودية ".
وتورطت ايران في دعم حلفائها في العراق واليمن وسوريا ولبنان بالأسلحة والصواريخ ما تسبب في حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
وتمكن الجيش الأميركي من احباط محاولات إيرانية لنقل اسلحة وعتاد في مياه الخليج وفي البحر الأحمر عبر سفن لدعم المتمردين في اليمن.
والثلاثاء أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحد السفير، فاسيلي نيبيزيا، في تصريحات للصحفيين في نيويورك ،معارضة بلاده لأي تحرك تقدم عليه الولايات المتحدة الأميركية بمجلس الأمن الدولي لمعاقبة ايران.
وتتمتع روسيا إلى جانب الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا بحق استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن.
وتخضع إيران لعقوبات، تشمل حظر تصدير السلاح، من المقرر رفعها بحلول أكتوبر/تشرين أول المقبل بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ببرنامجها النووي

واشنطن / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق