تركيا تشهد انتشارا أوسع لكورونا عقب رفع القيود





تاريخ النشر: 2020-06-14 11:48:09


 أظهرت بيانات وزارة الصحة التركية السبت أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في البلاد زاد 1459 حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية من 1195 في اليوم السابق.

ارتفعت حالات الإصابة اليومية بالفيروس في تركيا الجمعة إلى أكثر من 1000 حالة لأول مرة منذ 29 أيار/مايو، بعد الإلغاء الجزئي للإجراءات الرامية لاحتواء انتشار الجائحة.

جاءت الزيادة بعد رفع القيود التي كانت مفروضة على السفر وإعادة فتح المنشآت مطلع هذا الشهر الجاري.

وكان العدد اليومي للحالات في السابق أقل من حاجز الألف منذ أواخر مايو/أيار. وأظهرت بيانات الوزارة أن 14 شخصا توفوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليرتفع إجمالي حالات الوفيات إلى 4792 حالة.

وفي هذا الإطار دعا وزير الصحة التركي  فخر الدين قوجه الأتراك غير الملتزمين بتدابير الوقاية من كورونا للتقيد بالإجراءات.

وكان قوجة حذر المواطنين من "التفاؤل الخاطئ" حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج. ويبلغ إجمالي المصابين بكوفيد-19 في تركيا 176677 شخصا.

وقد بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا حول العالم أكثر من سبعة ملايين حالة، فضلا عن وفاة أكثر من 400 ألف شخص.

واحتد انتشار فيروس كورونا في تركيا تزامنا مع رفع القيود واستئناف الأنشطة الاقتصادية والتجارية وفتح الطيران الداخلي وإنهاء الإغلاق، حيث ازدادت أعداد الإصابات والوفيات بالوباء، رغم تحذيرا منظمة الصحة العالمية من التسرع في رفع سابق لأوانه للقيود.

وقبل أيام أمرت السلطات التركية برفع إعادة فتح البازار الكبير في اسطنبول المغلق منذ 23 مارس/آذار، فيما شرعت تركيا في رفع معظم القيود التي فرضت لاحتواء تفشي الفيروس في عدة مدن بينها الأسواق التي تعرف بازدحام السكان فيها.

وكان هذا السوق الشعبي وهو بين الأكبر في العالم، يستقبل قبل إغلاقه 150 ألف شخص في اليوم غالبيتهم من السياح.

واستؤنفت أيضاً جزئياً في تركيا الرحلات الجوية الداخلية المعلقة منذ أواخر مارس/آذار والرحلات الجوية الخارجية اعتباراً من 10 يونيو/حزيران.

ورغم تحذيرات منظمة الصحة العالمية من التسرع في رفع القيود، شرعت تركيا مبكرا في رفع بعض التدابير الوقائية، ما يرجح عودة الأوضاع الصحية إلى الأسوأ.

وتعيش تركيا تراجعا اقتصاديا في السنوات الأخيرة تفاقم تزامنا مع توقف الأنشطة بسبب فيروس كورونا، ما اضطر أنقرة للعودة إلى النشاط الاقتصادي رغم خطر الوباء، في وقت عجزت فيه عن تغطية النفقات دون استئناف الحركة التجارية.

وسبق أن بدأت تركيا برفع بعض التدابير خلال الأسابيع الماضية مع سماح السلطات بإعادة فتح المراكز التجارية وصالونات تصفيف الشعر.

اسطنبول - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق