إيران 'تتعقب' أموالها المجمدة في كوريا الجنوبية





تاريخ النشر: 2020-06-14 12:09:06


 دعت إيران اليوم الجمعة كوريا الجنوبية للإفراج عن مليارات الدولارات من أموالها المجمدة لديها بسبب العقوبات الأميركية.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في تصريحات لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء "الحظر الذي تفرضه كوريا الجنوبية على استخدام إيران لمواردها لشراء السلع الأساسية والدواء والمواد الإنسانية هو أمر غير مقبول بأي حال من الأحوال. نتوقع من حكومة كوريا الجنوبية أن ترفع هذه القيود في أسرع وقت ممكن".

وقالت الوكالة إن روحاني أمر رئيس البنك المركزي الإيراني بمتابعة القضية من خلال القنوات القانونية والمحافل الدولية.

ولم يشر روحاني إلى رقم يوضح حجم الأموال المجمدة، إلا أن وكالة ('برنا' نقلت عن حسين تنهائي رئيس غرفة التجارة الإيرانية الكورية الجنوبية، قوله إن الرقم يتراوح ما بين 6.5 و9 مليارات دولار لإيران جرى تجميدها في بنوك بكوريا الجنوبية.

وقال تنهائي "تنوي إيران اتخاذ إجراء قانوني ضد هذا، إلا أن ذلك ليس طريقا سهلا ويستغرق وقتا طويلا".

وانخفضت واردات كوريا الجنوبية من النفط الإيراني إلى الصفر منذ مايو/أيار 2019، عندما ألغت الولايات المتحدة إعفاءات سمحت لبعض الدول بمواصلة شراء النفط من إيران دون الوقوع في مخالفة للعقوبات الأميركية التي أعادت الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرضها على إيران عام 2018 بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

و انتقد الرئيس الإيراني فی حواره مع محافظ البنك المرکزي همتی، إجراءات کوریا الجنوبیة بشأن تجمید مصادر البنك المرکزی الإيراني إتباعا لسیاسات الإدارة الأمیرکیة غیر الإنسانية فی إطار سياسة الضغوط القصوى التي تنتهجها واشنطن علی النظام الإيراني، وفق ما جاء على موقع حسن روحاني.

و أصدر روحاني أمرا رئاسيا يدعو إلى "متابعة متطلبات البنك المرکزی الإيراني من کوریا الجنوبیة عبر الطرق السیاسیة والثنائیة والسبل الحقوقیة والمؤسسات المالیة والأوساط الدولیة".

وقال "عرقلة کوریا الجنوبیة لاستخدام إيران مصادر البنك المرکزی لشراء السلع الأساسیة الضروریة والأدویة و البضائع الإنسانية، لا یمکن قبولها أبدا و نتوقع إزالة هذه العراقیل والقیود من قبل حكومة کوریا الجنوبیة بشکل أسرع".

وأشار موقع الرئيس الإيراني إلى أن محافظ البنك المرکزی قدم لروحاني تقریرا عن مسار تأمین العملات اللازمة من أجل سد الاحتیاجات لشراء السلع الأساسیة کالأدویة و البضائع الضروریة الأخرى والمواد الأولیة لوحدات الإنتاج الوطنی، مؤكدا أن ظروف النقد الأجنبي سائرة إلى التحسن خلال الأسابیع القلیلة القادمة.

طهران - وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق