المسيحيون في العراق يحيون عيد الصليب بشكل مغاير





تاريخ النشر: 2020-09-14 11:47:30



 اقام أهالي القوش في محافظة نينوى، احتفالات خاصة ومختلفة بعيد الصليب الذي يصادف في 14 ايلول من كل عام.
وأقام الأهالي صلوات خاصة بالمناسبة في كنيسة مار گورگيس وسط بلدة القوش مع الالتزام بتعليمات لجنة الصحة والسلام لمواجهة فيروس كورونا.
وقال الناشط ريفان الحكيم إن احتفالات هذه السنة اختلفت عن سابقاتها".
وأضاف "في كل سنة كنا نصلي في الكنيسة ونشعل ناراً رمزية في باحة الكنيسة وبعدها ينطلق المؤمنون ويتقدمهم رجال الدين الى مكان الاحتفال في سفح جبل القوش حيث يتجمع ابناء البلدة هناك ويشعلون النيران ويطلقون الألعاب النارية".
وتابع أن "عيد الصليب يصادف الرابع عشر من ايلول من كل عام ويجري الاحتفال به في ليلة العيد بإشعال النيران واضاءة الصلبان على أسطح المنازل بالنشرات الضوئية".
وعيد الصليب هو أحد الأعياد المسيحيّة الشعبيّة المهمة، والذي يتم فيه إحياء ذكرى العثور على الصليب، ووفقاً للديانة المسيحية فقد تم الصليب عام 326م من قبل أم الإمبراطور الروماني قسطنطين الكبير (سانت هيلانة) أثناء رحلة الحج التي قامت بها إلى مدينة القدس، وقد تمّ بناء كنيسة (القبر المقدّس) في موقع الاكتشاف بأمر من هيلينا وقسنطينة، وقد تم تخصيص الكنيسة مع جزء من الصليب بعد تسعة أعوام، حيث ظلّ ثلثهم في مدينة القدس، والثلث الآخر في روما.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق