الازدواجية والانفصام السياسي لمقتدى الصدر : آن الأوان لكشف ومحاسبة "الميليشيات الوقحة





تاريخ النشر: 2020-09-25 11:37:08


دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فصائل الحشد الشعبي إلى الكشف عن "الميليشيات الوقحة" ومحاسبتها عن عمليات القصف والاغتيال التي تحدث في العراق.
وكتب صالح محمد العراقي تغريدة نقلاً عن الصدر قال فيها، "بعد أن تبرأت جميع الفصائل من (المليشيات) الوقحة وغير المنضبطة... مشكورين، فعليهم بكشفهم ومحاسبتهم فوراً وبالتعاون مع الاجهزة الامنية".
وأضاف أن "الشعب لازال منتظراً لذلك.. وإلا ضاع العراق بين أفكاك الفاسدين والمارقين".
وكان الصدر قد انتقد في تغريدة، "بعض الفصائل" المنضوية تحت مظلة هيئة الحشد الشعبي، واتهمها بالوقوف وراء عمليات الاغتيال والقصف التي تحدث في العراق، داعياً قادة الحشد إلى النأي بالنفس عن هذه الأعمال.
ولم ينتظر تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري كثيراً، وأصدر بيانا امس الخميس أعلن فيه رفضه وإدانته "لأي عمل يستهدف البعثات الدبلوماسية"، داعيا "القضاء والأجهزة الامنية إلى الوقوف بحزم وقوة وإنهاء مسلسل الخطف والاغتيالات وإثارة الرعب بين الناس".
وبالتزامن أصدرت هيئة الحشد الشعبي بيانا هي الأخرى تبرأت فيه من "أي عمليات مشبوهة ونشاط عسكري غير قانوني يستهدف مصالح أجنبية أو مدنية".
يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها هيئة الحشد وتحالف الفتح بيانات إدانة لاستهداف البعثات الأجنبية في العراق، بعد نحو عام على تصاعد الهجمات الصاروخية ضد سفارة الولايات المتحدة في بغداد وبعض المعسكرات العراقية التي تضم جنودا أميركيين.
بل أن بعض الفصائل المنضوية تحت هذين التشكيليين، ككتائب حزب الله (هيئة الحشد) وعصائب أهل الحق (الفتح وهيئة الحشد)، كانتا تروجان وتمجدان بالهجمات الصاروخية التي تستهدف المصالح الأميركية في العراق.

العراق / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق