خليج البصرة بلا فاو العراق ... بقلم : جهاد كاظم





تاريخ النشر: 2020-09-26 11:35:57


من يعرف العراق جيدا،يجده عصبا وصعبا لابتلاعه ، ولذلك قظم هذه القطعة العصية بمراحل تكاد تكون الاسهل وشواهد التاريخ على ذلك عديدة منذ أن حكمنا العثمانيون ثم الاحتلال البريطاني قبل106 أعوام وآخرها الاحتلال بقيادة أمريكا، في هذه المراحل كلها انحسر دور جنوب العراق كثيرا بعد أن كان يطلق عليه خليح البصرة إبان الحكم العثماني، وليس الخليج العربي وكانت معظم مناطقه ضمن خليج البصرة انذاك، نتيجة حتمية لما فعلت الحروب بأهم بقعة في جنوب العراق ومنطقة الخليج ..ورضي العراقيون على مضض بما فرض عليهم، لكن اقدارهم أعادت الظروف التي مرت عليهم من قبل، وبدأت محاولات الابتزاز والتطميع لتطويعه وتسهيل عمليات قظم خاصرته البحرية من جديد، وهذه المره في اهم جزء حيوي الا وهو ميناء الفاو، هذه المنطقة الاستراتيجية المهمة ومنفذ العراق البحري الوحيد الى العالم، يراد له ان تكون ارضا صخرية لا أهمية لها وتجريده من كونه ممرا وميناء مهما مثل الممرات البحرية في عالم اليوم، ومنعه ان يكون مركز استقطاب تجاري مهم يتحكم بدخول وإبحار البواخر والسفن الى دول أوربا عبر بحر المتوسط، لأن هذا وحده سوف يكون موردا اقتصاديا دائما للعراق والعراقيين. غير أن الجارة الكويت لم تهضم ذلك ويصعب عليها ان ترى بقاء وتحقق اي امل للعراق في ممره البحري، فأخذ الكويتيون وبمساعدة من لا يريد التطور للعراق يفكرون بعمق ستراتيجي لدولتهم، فلابد من محاصرة هذا الجزء وإنهاء دوره، خصوصا ان هذا الوقت انسب وقت لها عبر محاولات مشبوهة لشراء ضعيفي الذمم وتكميم افواه وكتم أصوات الحق التي يرفعها العراقيون الذين ولاؤهم للعراق للدفاع عن حقهم وحق أجيالهم القادمة.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق