حَبر المقاومة الثائر : نميرعبد الرحمن الهنداوي ... بقلم : الشَّيخ معن بن شنَّاع العجلي





تاريخ النشر: 0000-00-00 00:00:00


هنا حرف وكلمة ، وهناك كتاب ودفتر ؛ ولأن الوقت ليل فلا يوجد ضوء كافي ليرى الحبر ما سيّفْعله القلم لتدوين سطور ميدان المعركة ، لذا أضطره ألانتظار حتى تشرق شمس ثائرة. والمعراج إلى سُلم المجد موسوق دائما بدرجات سباق النضال ، وليس باطراد معبأ بزوائد وحدة عسكرية . فمن هنا نميرعبد الرحمن الهنداوي وهناكه ، كان الحبر ثائر المقاومة ورعيلها إلإول . ولاشك أنكثرة القراءة ، وفيض المعرفة ، والمواظبة على الدروس ، والمثابرة على الدراسة هى من تخلق العلماء والمفكرين.. . وبالتآكيد أن المنابر هي محطة الرجال ، والمواقف من يصنعها الرجال . لذلك كان منبر موقع شنعار قافلة العراق العزيز ، وأصبح وجوده ضرورة كالشرط المطلوب من أجل تحرير العراق ، وكان نمير الهنداوي منصة قراءة الخطاب لكل ثوارالقلم وريشة الكتابة. فخسران موقع شنعار وغياب نمير الهنداوي عن باقى الكواكب فى سماء أعلامنا الجهادي المقاوم ماهما الا ومضة برق هي الأطول من نوعها تحلق حولنا . وأسلوب المحاصرة السياسية وأدمان أغتيال أقلامنا الثائرة من قبل الغرب اللعين بمعية الخونة من بعض الدمى المتفيقهة شأنه شأن أغتيال أطفالنا ونسائنا بطائرات بدون طيار . فهؤلاء إن كانوا أمريكيين او غير أمريكيين يتبعون الدستور الامريكي " قوانين أميركية من أجل المحاكم الأميركية " هذا يجعلنا نشعر بأننا دائما فى حرب حامية الوطيس ، لأنهم دائما مأمورون بحصارنا وأغتيالنا. . ووجه الصح في هذه الصورة أن أميركا أنتقامية تجاه العرب والمسلمين والدليل عمق تركيزهم على أرتكاب تلك الجرائم اليومية ضدنا وهذا الذى يعميهم عن إدراك أنهم في الحقيقة كالمجرمين . وأمركا حبلى بالمؤامرات وتلد اللقطاء ، والدستور الامريكى لقيطها ، فـ (حرية التعبير!) حريتهم وتعبيرهم ما هى ألا ولادة مؤامرة لسمسار الفاحشة . وألا لماذا يفرضون خياراتهم علينا ، ولماذا هذا التبخيس الظالم لإرادتنا وحبس أقلامنا ، ثم تغيب إعلامنا المقاوم بلغة المحاصرة والتغيب و الإعتقال ثم إلإغتيال!! فالقارئ يجب ان يكون كتابا مفتوحا ليعيد النظر مرارا وتكرارا فى قرائته الحدث لكى يصل إلى أستخلاص الفكرة الحرة لا الفكرة المفروضة فرضا ، ولكى يعود إلى القراءة أكثر من مرة وليس إلى مطاردة الأحداث ثم التوقف. ولهذ كان مرتقى موقع شنعارالمقاوم أينما كان القارئ والكاتّب ؛ رغم أن الكاتّب غير مرئي ؛ لكن تشعر أن موقع شنعار ريشة الرسام أقلامه ، حيث كل كاتّب كان يتلو علينا دروس الحرف والكلمة ، ويلقي موعظة في سلوك الجهاد بدرجة من درجات لون الثورة المقاومة. فإنّ مَنْ يعتقد سؤاء كان ـ أمريكيا أو أوربيا ـ يعتقد أنّ كواكب إلإعلام الجهادى الثوري المقاوم قد أفَلت ، فهو إما مختل العقل او أحمق ، لإن ثورة إلإقلام المقاومة أصدق قوة من أسلحتهم الغبية فى ساحات الفكر والجهاد . وهى مشاعل طريقنا الى التحرير . وإن لم يشتعل الحبر كالثورة فمن سيضىء طريق المقاومة والجهاد .. !؟. فموقع شنعار ونميرعبد الرحمن الهنداوي أحياء كضياء الشمس ، وأحياء سيبقون مابقى الحبر ثائر . . ملاحظة: أحبار هي جمع كلمة "حبر" . في معجم الوسيط " الحبر هو العالم " قال الأَصمعي لا أَدري أَهو الحِبْرُ أَو الحَبْر للرجل العالِم . أَبو عبيد قال : والذي عندي أَنه "الحَبر" بـ الفتح ، ومعناه: العالم بتحبيرالكلام والعلم وتحسينه ، وحبر وهو العالِم . . وكلمة حبر وجمعها أحبار ليست حكراً على علماء دين اليهود ، فقد لقب عبدالله ابن عباس رضي الله عنه بـ "حبر الأمة " . الشَّيخ معن بن شنَّاع العجلي - سوق الشِّيوخ.!







بغداد --- 0000-00-00 00:00:00


ماذا حدث الى الاخ العزيز نمير الهنداوي هل هو بخير ؟ بكل تأكيد كان موقع شنعار من احسن المواقع الثائرة على الاحتلال الامريكي للعراق وعلى غلمان عملاء امريكا الخونة القابعون في اسطبل الخضراء . الرجاء طمأنونا عن أخي العزيز نمير ولكم جزيل الشكر .



صلاح عبد الوهاب --- 0000-00-00 00:00:00


نعم يخلد التاريخ الشرفاء والثوار الذين دافعوا عن العراق ومقاومته الباسلة ، واما الخونة والعملاء في مزبلة التاريخ



ام حيدر --- 0000-00-00 00:00:00


اسود والله اسود المجاهدين الابطال



محمد خضيرالدايني --- 0000-00-00 00:00:00


ثلثين الطك لاهل ديالى حيا الله اشراف العراق الذين وقفوا بوجه المحتل واعلامه الخبيث ولكن وما النصر الا من عند الله



إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق