إقليم كردستان يمارس استقلاله النفطي رغم تهديدات بغداد





تاريخ النشر: 2014-11-08 09:04:00


قالت حكومة إقليم كردستان العراق الجمعة إنها باعت 34.5 مليون برميل من النفط الخام قيمتها نحو 3 مليارات دولار منذ يناير/كانون الثاني وذلك على الرغم من معارضة الحكومة في بغداد لمبيعات النفط المستقلة من المنطقة. وقال إقليم كردستان في بيان إنه سيقدم دفعة اولى قيمتها 75 مليون دولار للشركات المنتجة للنفط عن صادراتها وستقدم دفعات أخرى على أساس منتظم الأمر الذي أدى إلى انتعاش أسعار أسهم المنتجين. وتشتمل الشركات المنتجة للنفط في منطقة كردستان شبه المستقلة على شركات جينيل انرجي وجلف كيستون بتروليوم وأفرين البريطانية ودي.إن.أو النرويجية. وارتفعت أسهم جلف كيستون أكثر من ستة في المائة وقفزت أسهم جينيل أكثر من ثلاثة في المائة. وقال بيان حكومة كردستان إن عائدات المبيعات والبالغة 2.87 مليار دولار يجري التعامل معها بوصفها جزءا مما قالت إنه "حقها الدستوري" في الحصول على 17 في المائة من إيرادات الحكومة العراقية والتي تقول إن بغداد لم تدفعها منذ يناير/كانون الثاني. وقال أيهم كامل مدير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة أوراسيا إن حكومة إقليم كردستان تقوم بذلك بتسوية مستحقاتها من الميزانية التي لم تدفعها بغداد منذ قرابة عام. وجاء البيان بعد يوم من تصريح آشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية في إقليم كردستان بأن صادرات النفط من الإقليم زادت إلى نحو 300 ألف برميل يوميا وإنه يتوقع أن تصل إلى نحو 500 ألف برميل يوميا أوائل عام 2015. وافادت حكومة إقليم كردستان إنها شحنت 21.5 مليون برميل من الخام إلى ميناء جيهان التركي وأرسلت عبر شاحنات صهريجية 13 مليون برميل إلى ميناء مرسين التركي منذ يناير كانون الثاني. وقالت حكومة الإقليم إنها تلقت 2.1 مليار دولار نقدا و755 مليون دولار مدفوعات عينية من خلال مبيعات منتجات نفطية مكررة. وهددت الحكومة العراقية سابقاً بملاحقة كل من يشتري النفط عبر خط انابيب كردستان. وكانت السلطات العراقية رفعت في شهر مايو/ أيار عام 2014 دعوى ضد تركيا لدى "هيئة التحكيم الدولية" على خلفية تصديرها نفط إقليم كردستان الى الأسواق العالمية من دون اذن بغداد وتتهم الحكومة الاتحادية إقليم كردستان ببيع النفط خارج إطار القانون العراقي وتعتبره تهريباً وسرقة لثروات العراق. وتدور في رحاها اليوم معركة ثلاثية الإبعاد بين الحكومة الاتحادية من ناحية وكل من إقليم كردستان وتركيا من جانب آخر حول صادرات نفط الإقليم. وترفض الحكومة العراقية قيام الإقليم الكردي بتصدير النفط على اعتبار ان ذلك يقع حصراً ضمن السلطات الاختصاصية لمؤسسة تسويق النفط العراقية الحكومية. لندن/ وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق