واشنطن تجس نبض الأنبار بخمسين جنديا





تاريخ النشر: 2014-11-12 09:54:21


قال مسؤولون الاثنين إن الولايات المتحدة نشرت فريقا يضم حوالي 50 جنديا في قاعدة جوية بمحافظة الأنبار العراقية المتنازع عليها بشدة لوضع الاساس لبعثة استشارية في قلب حملتها ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية. وهي المرة الاولى التي يتنشر فيها جنود اميركيون في الانبار منذ ان قررت واشنطن ارسال مستشارين عسكريين الى العراق لدعم بغداد بمواجهة الجهاديين. وأعلنت أدارة الرئيس باراك أوباما الأسبوع الماضي خططا لارسال ما يصل إلى 1500 جندي آخر إلى العراق بما يزيد إلى المثلين تقريبا عدد القوات الأميركية هناك في حين توسع مهمتها وتبدأ تدريب القوات العراقية. ويوسع القرار نطاق حملة القوات وتوزيعها الجغرافي بما في ذلك اول نشر لمستشارين أميركيين في محافظة الأنبار بغرب العراق التي تسيطر قوات الدولة الاسلامية على مناطق كثيرة منها. وقد قتلت الدولة الاسلامية حوالى 200 شخص من عشيرة البونمر التي حملت السلاح ضدها. وقال مسؤولون أميركيون إنه في إطار تلك الخطط تجري مجموعة صغيرة من القوات الأميركية مسحا ميدانيا للمنشآت استعدادا لاستخدام مستقبلي محتمل في قاعدة عين الأسد الجوية وهي أكبر قاعدة في الأنبار. وقال الكولونيل باتريك ريدر المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الأميركية "يمكنني تأكيد أن حوالي 50 عسكريا أميركيا يزورون قاعدة الأسد." ونفى تأكيدات في العراق بأن القوات تعد لتسليح العشائر في المنطقة لكنه قال إن القوات الأميركية هناك مستعدة للدفاع عن نفسها. وترسل قاعدة الأسد إمدادات لمقاتلي العشائر والقوات العراقية التي تتشبث بالدفاع عن سد حديثة وهو عنصر مهم في البنية التحتية للعراق. ويأمل المسؤولون الأميركيون في بدء الجهد التدريبي الجديد جديا خلال شهرين. واشنطن / بغداد







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق