دمبسي في زيارة غير معلنة لبغداد





تاريخ النشر: 2014-11-15 16:16:08


وصل الجنرال مارتن دمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية إلى العراق السبت في زيارة لم يعلن عنها فيما يستعد القادة الأميركيون لتوسيع مساعدة الولايات المتحدة للقوات العراقية والكردية التي تحارب تنظيم الدولة الإسلامية. وقال دمبسي بعد وقت قصير من وصوله إلى بغداد "أريد أن استشعر من جانبنا كيف تسير مساهمتنا." وقال بريت ماكغورك، مساعد المنسق الاميركي للتحالف الدولي ضد التنظيم المتطرف، ان دمبسي "وصل الى العراق للبحث مع المسؤولين السياسيين والعسكريين العراقيين، في المرحلة المقبلة لحملة القضاء على الدولة الاسلامية"، بحسب تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع "تويتر". وكان دمبسي أبلغ مشرعين يوم الخميس انه سيدرس ارسال مستشارين عسكريين أميركيين لمرافقة قوات برية عراقية إذا تقدمت ضد متشددي تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق صعبة حول الموصل وعلى الحدود بين العراق وسوريا. وقال دمبسي اثناء جلسة استماع في الكونغرس انه لم يقرر بعد ما اذا كانت مثل هذه التوصية ستكون ضرورية. وقال متحدث ان دمبسي لم يكن يشير الى ارسال قوات برية مقاتلة لقتال المتشددين لكنه كان يشير الى نشر مستشارين للمساعدة في ضربات جوية وهي فكرة كان اثارها علنا أول مرة في سبتمبر/ايلول. وقد تثير تعليقات الجنرال الأميركي قلقا سياسيا قبل ايام قليلة من موافقة الرئيس باراك اوباما على زيادة عدد الجنود الأميركيين في العراق ليصل الى 3100 من العدد الحالي البالغ 1600 وهو ما سيضيف المزيد من المستشارين وايضا الجنود لتدريب القوات العراقية. وقال دمبسي انه "يدرس بالتأكيد" إرسال مستشارين أميركيين لدعم القوات العراقية. وأبلغ وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل اللجنة ان الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية والتي تتعرض لانتقادات لصغر عدد الضربات الجوية سيجري تكثيفها مع تزايد قدرات القوات العراقية الى الحد الذي يمكنها التحول الى الهجوم. وحث دمبسي وهيغل الكونغرس على الموافقة على تمويل اضافي بقيمة 5.6 مليار دولار لتلك الحملة. وأبلغ دمبسي اللجنة ان العراق يحتاج 80 ألف جندي مدرب وكفؤ لاستعادة الموصل والاراضي الاخرى التي استولى عليها تنظيم الدولة الاسلامية والسيطرة على الحدود مع سوريا. وقال "نحن على الطريق لتنفيذ ذلك التدريب." بغداد / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق