بابا الفاتيكان يوجه رسالة الى مسيحيي الشرق الاوسط بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة





تاريخ النشر: 2014-12-25 06:16:25


أعرب البابا فرنسيس عن "عزائه لجميع المسيحيين الذين هم في أية شدة كانت خلال رسالة بنماسبة الميلاد المجيد". وتوجه البابا الى مسيحيي الشرق الأوسط مشيراً الى أنه "بالنسبة للعديد منكم ستمتزج نغمات الترانيم الميلادية بالدموع والتنهدات. ولكن تبقى ولادة ابن الله في جسدنا البشري سر تعزية يفوق الوصف، فالآلام والمحن لم تغب قط عن ماضي الشرق الأوسط البعيد والقريب. لا بل تفاقمت خلال الأشهر الأخيرة بسبب النزاعات التي تعذب المنطقة، لاسيما بسبب أعمال إحدى المنظمات الإرهابية الناشئة حديثا". وذكر البابا "الجماعات الدينية والعرقية الأخرى التي تعاني أيضا من الاضطهاد وتبعات هذه النزاعات"، مؤكداً "متابعته اليومية الدائمة لأخبار المعاناة الكبيرة للعديد من الأشخاص في الشرق الأوسط، وبشكل خاص الأطفال والأمهات والمسنين والمهجرين واللاجئين، وجميع الذين يعانون من الجوع، ومن عليه أن يواجه قساوة الشتاء بدون سقف يحميه"، اعياً "الجميع الى التثبت بالرجاء والثقة بأنه لا يمكن لشدة أو ضيق أو اضطهاد أن تفصلنا عنه"، مصلياً كي "تتمكنوا من عيش الشركة الأخوية على مثال جماعة أورشليم الأولى. إن الوحدة التي أرادها ربنا هي ضرورية أكثر من أي وقت مضى في هذه الأوقات الصعبة". كما أبدى البابا "تقديره وامتنانه للأخوة الأعزاء البطاركة، الأساقفة، الكهنة، الرهبان والراهبات، يا من ترافقون باهتمام مسيرة جماعاتكم"، موجهاً للمسنين مشاعر التقدير". وحثّ البابا "المجتمع الدولي على تلبية احتياجات المسيحيين والأقليات الأخرى التي تتألم، عن طريق تعزيز السلام بواسطة التفاوض والعمل الدبلوماسي، وبالسعي لاحتواء ووقف العنف في أسرع وقت ممكن والذي سبب أضرارا كثيرة. أكرر الإدانة القاطعة للاتجار بالأسلحة. فنحن نحتاج بالأحرى لمشاريع ومبادرات سلام، لتعزيز حل شامل لمشاكل المنطقة". وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق