هدم جسر بالبصرة يفتح مجالا جديدا لعمل أصحاب زوارق الصيد





تاريخ النشر: 2015-01-27 10:18:38


فتحت إزالة جسر فوق ممر شط العرب المائي كان يربط بين وسط مدينة البصرة الساحلية في جنوب العراق ومنطقة القرنة مجالا جديدا للعمل لأسطول زوارق الصيد العاطلة منذ شهور في المدينة. وأزالت محافظة البصرة جسرا حديديا يمتد بين منطقة النجيبية وجهة الهارثة تمهيدا لإنشاء جسر حديث به جزء متحرك يُفتح ويُغلق من أجل عبور السفن في ممر شط العرب المائي. وصار سكان المدينة يضطرون لاستخدام قوارب للعبور بين الضفتين وفتح ذلك مجالا موسميا جديدا للعمل لأصحاب زوارق صيد الأسماك الذين لا يستطيعون الخروج إلى البحر في فصل الشتاء. وقال صياد يدعى مسلم عزيز "في فصل الشتاء ليس لنا شغل وتمتدّ وضعية البطالة من سبتمبر/أيلول إلى مارس/آذار. أنعم الله علينا بهدم هذا الجسر فتحركنا لنشتغل...". ولا يستطيع الصيادون في البصرة الخروج بقواربهم في اتجاه الكويت أو إيران خوفا من مطاردات خفر السواحل في البلدين الأمر الذي يقلص حصيلتهم من لأسماك إلى حد بعيد في موسم الصيد. وقال صياد آخر يُدعى أسعد مالك "الصيد بلا مردود ولا نسطيع الصيد في مياه الكويت.. لأنهم قد يلقون علينا القبض...". كما لا نستطيع الميلان للصيد في المياه الإيرانية. في مياهنا لا يوجد صيد ولا شغل (...) ولما قطعوا الجسر تحركنا للشغل.. الله اكرمنا بقطع هذا الجسر..". وأدت عمليات بناء الجسر الجديد إلى اختناق حركة السير وتكدس السيارات في شوارع المدينة. وبات الانتقال من وسط المدينة لمساقة لا تزيد على 20 كيلومترا إلى القرنة يستغرق ما يصل إلى الساعتين. ويقع ممر شط العرب المائي عند ملتقى نهري دجلة والفرات في القرنة ويبلغ طولع 114 ميلا إلى الخليج. البصرة (العراق) ـ وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق