الجعفري لا يعرف معنى 'إيران تستولي على العراق'





تاريخ النشر: 2015-03-11 11:26:07


قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري يوم الثلاثاء إنه لا يدري ما قصده وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل من تصريحه قبل أيام بأن إيران "تستولي" على العراق مشددا على أن ما يحدث من تقدم ميداني في تكريت إنما هو بأيدي العراقيين. وأضاف في مقابلة مع رويترز ردا على سؤال بشأن تصريح الأمير سعود "ما أدري بالضبط هذا النص ما سامع منه (لم أسمع به).. وما أدري ماذا كان يقصد به، وش واصلته (ما الذي وصله من) معلومات.. ولكن أؤكد أن ما حصل في تكريت وفي أي منطقة نتاج عراقي وطني مسلح.. ليس سرا عليكم أن تساعدنا أي دولة من دول العالم." وكان الوزير السعودي قال في مؤتمر صحفي مشترك يوم الخميس الماضي مع نظيره الأميركي جون كيري إن إيران تستولي على العراق وإن المملكة تشعر بالقلق من مشاركة إيران في هجوم تنفذه القوات العراقية بجانب جماعات شيعية مسلحة لاستعادة مدينة تكريت من تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد. ومع ذلك شدد الجعفري الموجود في القاهرة لحضور اجتماعات وزراء الخارجية العرب على "أن العلاقة مع السعودية دخلت في منحى استراتيجي... علاقة إيجابية.. حتى تعاوننا على تحديد مبنى للسفارة السعودية في بغداد.. وجاء وفد من الخارجية السعودية واستقبلناه." ولا يوجد تمثيل دبلوماسي للسعودية في العراق منذ الغزو الذي شنه نظام صدام حسين على الكويت عام 1990. ولكن العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله أمر في مطلع العام بافتتاح قنصلية سعودية في أربيل في كردستان العراق. وتعتبر السعودية إيران غريمتها الأساسية في المنطقة. واعتبر الجعفري أن الهجوم لاستعادة مدينة تكريت من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية خطوة مهمة على طريق استعادة الموصل التي استولى عليها التنظيم المتشدد في الصيف الماضي. وقال ليث الجبوري رئيس بلدية بلدة العلم في وقت سابق يوم الثلاثاء إن القوات العراقية ومسلحين شيعة طردوا مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من البلدة القريبة من تكريت وإنه يعلن رسميا أن البلدة بأكملها أصبحت تحت سيطرة قوات الأمن ووحدات الحشد الشعبي ومقاتلي القبائل المحلية. وعلق الجعفري على سير العمليات قائلا "الجولة التالية إن شاء الله ستكون بإذن الله تعالى معركة المصير في الموصل." والموصل أكبر مدينة عراقية تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن خلافة اسلامية عبر الحدود تضم شرق سوريا وأجزاء من غرب وشمال العراق. وستمثل استعادتها نصرا بالغ الأهمية لبغداد. وتشن قوات تحالف بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع الدولة الإسلامية في العراق وسوريا لكن الوزير العراقي أكد أن إيران بدأت بتقديم المساعدات للعراق للتصدي للتنظيم المتشدد قبل أي دولة أخرى. وقال الجعفري "قبل أن يتشكل الحشد الدولي كانت إيران قد ساعدت.. كانت تنهار المحافظات.. الموصل والأنبار وصلاح الدين... (أعني) أمنيا.. يعني ما دزت (أرسلت) قطعا عسكرية.. احنا ما نقبل.. هذا نرفضه.. بس في الاستشارات. شو العيب في ذلك؟" لكن الجعفري أبدى رفضا قاطعا لوجود أي قواعد عسكرية أجنبية "تحتل وتستقر". وأكد على أن "الإسناد" الإيراني مقبول في العراق لكن بحدود وشروط منها عدم التدخل في سيادة العراق. وقال "تأخر الحشد الدولي والتحالف الدولي.. عندما تأخر ومع سقوط الموصل.. هل ننتظر؟ إيران ساندت العراق ولكن لم تبعث جيوشا للعراق ولم تتدخل في سيادة العراق." ويقدر مسؤولون عراقيون وأكراد عدد المستشارين الإيرانيين في العراق بما بين مئة وعدة مئات، لكن من المرجح ان تكون الارقام أكبر من ذلك بكثير، نظرا لاتساع الجبهات حول تكريت وضخامة حجم القوات المشاركة. وشدد الجعفري على أن إقدام العراق على إسناد مهمة أمنية لدولة أخرى إنما يتم على أساس عدم "تحول عملية الإسناد إلى عملية استلاب وفرض سيادة.. أبدا ما يتهاون (العراق) في سيادته." وقال "نحن نريد علاقات مع السعودية ومع إيران وندري أن هناك فتورا في العلاقات السعودية الإيرانية ولكن لا يعني انفتاحنا على السعودية أن نفتر مع الدول الأخرى... وهذا لا يعني أن العراق تفرّس (صار فارسيا)." ويقول مسؤولون عراقيون إن الإيرانيين ساعدوا في تنظيم المتطوعين الشيعة والمسلحين بعد أن دعا المرجع الشيعي العراقي الأعلى آية الله علي السيستاني العراقيين إلى الدفاع عن بلادهم بعد أيام من سيطرة الدولة الإسلامية على مدينة الموصل الشمالية في يونيو/حزيران الماضي. وكالات /م.ا.ا







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق