إستمرار تظاهرات العراقيين تعني أن الفاسدين ليس خيار الشعب .. بقلم ايمن الهلالي‎





تاريخ النشر: 0000-00-00 00:00:00


لماذا يتظاهر الشعب العراقي ؟ ولماذا يجب إستمرار التظاهرات رغم أنها لم تحقق غالبية أهدافها لحد الآن ؟ أحد أهم الأسباب لإدامة زخم التظاهرات وإستمرارها هو لكي يعزل الشعب نفسه عن هؤلاء الفاسدين ، ولئلا يقول قائل إن هؤلاء الفاسدون هم نتاج طبيعي وإفراز حتمي لأخلاق المجتمع ، ولنثبت للإنسانية والتأريخ أن هؤلاء ليس خيارنا ، وإنما هم خيار أجندات وتفاهمات لجهات خارجية وداخلية لا تمثل الشعب ، وهم إلعوبة الإحتلال التي تسلطت على شعبنا بعد أن تم ترميزهم وشرعنتهم من وعاظ السلاطين ، إذن التظاهر هو ليس فقط لإستعادة الحقوق ومواجهة الفساد ، وإنما هو رسالة الى العالم بأجمعه أن هؤلاء الحكام الفاسدون هم ليس نتاج مجتمعنا ، وإنما هم نتاج مؤامرات دول الإحتلال وإختيار عمائم إيران ، وأنهم ليسوا قدر العراق الذي لا يمكن تجنبه ، وعلينا التواصل في تظاهراتنا حتى يتم كنس هؤلاء الفاسدين عن الساحة العراقية وكما يقول المرجع العراقي العربي السيد الصرخي (بعد أن إنقلب السحر على إيران الساحر بفضل وعيكم وشجاعتكم وإصراركم فأدعوكم ونفسي الى الصمود في الشارع وإدامة زَخْمِ التظاهرات والحفاظ على سلميّتها وتوجّهها الإصلاحي الجذري حتى كنسِ واإزاحةِ كلِّ الفسادِ والفاسدين وتخليصِ العراق من كل التكفيريين والتحرر الكلي من قبضة عمائم السوء والجهل والفساد حتى تحقيق الحكم المدني العادل المنصف الذي يحفظ فيه كرامة العراقي وإنسانيته وتمتُّعِه بخيراته بسلامٍ وأمْنٍ وأمان ) . وبهذا فالشعب لا يتحمل سلبياتهم وإخفاقاتهم وفسادهم ، وإنما يتحمل ذلك من جاء بهم ومن أعطاهم الشرعية .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق