من كان منكم بلا كيماوي فليُلقي إليّ بحجر؟! .. بقلم: د. أحمد النايف





تاريخ النشر: 2013-09-08 09:01:31


عذراً لسيدي (المسيح) ولمقولته الشهيرة: من كان منكم با خطيئة فليُقلي إليّ بحجر.. وهنا أقول: من كان منكم بلا كيماوي أو حلم كيماوي فليضرب وليقتل (سدك أمين وتّمون). الكيماوي ليس فقط ما نعرف. بل الكيماوي هو ما نجهل. هنالك أنظمة كيماوية لا يعرف أحد، ولا يريد أحد أن يعرف، إنها تستخدمه في السر والعلن. الكيماوي يعني الموت السريع. بعض الأنظمة يتلذذ بقتل معارضيه بالموت البطيء. إنه الكيماوي الآخر المسكوت عنه .ليكن الشعار بعد اليوم: لا لأي كيماوي وكل كيماوي. لا للقتل. لا للموت في أقبية السجون. لا للموت في مطحنة الحاجة. نريد الموت المقدر لنا من الله فقط لا من الحاكم .السؤال هو: لماذا هي السلطة في العالم العربي والإسلامي مغرية بالقتل؟.. لأن الحاكم يخشى أن يأتي مكانه آخر .ولماذا ليس الأمر كذلك في الغرب؟.. لأن ثقافته مختلفة. إنه يعتبر الآخر متمماً له وليس نقيضاً أو نقضاً المواطنة هناك هي التي تحكم. في بلداننا لا تعني المواطنة شيئاً. أنت (سيد) تستعبد الآخر أو (عبداً) لسيد آخر!!







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق