الفلوجة بين تحرير وانتقام ... بقلم : احمد ياسين الهلالي





تاريخ النشر: 2016-05-27 20:40:20


 

بقلم :  احمد ياسين الهلالي


إن المعاني والكلمات التي يختارها الإنسان في كلامه تكشف للسامع إرادة المتكلم وإن لم يصرح بها وما اختاره شيخ العصائب قيس الخزعلي من كلمات ومعان تدل على خبث السريرة وسوء الخلق والتعصب الأعمى وافتقاره لأي ذرة من معاني الأخلاق والرحمة والإنسانية حيث أن قوله : ( إن الفلوجة هي غدة سرطانية ويجب إستئصالها ) فهي دلالة كبيرة على إن النوايا هي نوايا خبيثة ولم يفكر الخزعلي ولا أسياده الفرس أن هناك أطفال ونساء وشيوخ وعوائل محاصرة لاحولة لها ولاقوة واقعة تحت تهديد أسلحة المجاميع الإرهابية التي جعلتها دروعاً بشرية وإن استخدام القوة المفرطة من قبل الجيش والمليشيات واستخدامهم الصواريخ الموجهة على الفلوجة بشكل عشوائي وإزهاق أرواح الأبرياء منهم ماهي إلا جريمة كبرى وهي بمثابة انتقام من أهالي الفلوجة وليس تحرير فالتحرير الذي يراد منه مسح الفلوجة من الخارطة كما صرح به بعض المليشيات الإيرانية هي محاولة لإحياء الفتنة الطائفية من جديد وإظهار الحقد الأعمى الذي لايزال يحمله الفرس على العراق وأهل العراق على إخوتنا من أهل السنة ومن هنا نطالب الأمم المتحدة والجامعة العربية بالتدخل الفوري والعاجل لإيقاف المجازر والإنتهاكات التي ترتكبها المليشيات الإيرانية والحكومة العراقية بحق أهلنا في الفلوجة والإسراع في وضع الحلول المناسبة والرادعة للتدخلات الإيرانية السافرة بشؤون العراق .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق