موقف الكنيسة الكلدانية الموضوعي من التسليح ... بقلم : شيروان عبد الله‎





تاريخ النشر: 2016-05-27 23:06:12



  بقلم : شيروان عبد الله‎

هناك تساؤلات وهناك مواقف تترتب على الإجابة على هذه التساؤلات ، ومن التساؤلات المهمة هو ما يحدث من تدخل دول خارجية بما فيها الكبرى ودول الجوار لتسليح العراقيين لمواجهة التطرف وبالخصوص تنظيم داعش الذي ما زال يسيطر على مساحات واسعة من البلد ، ويفترض بهذه الدول عندما يكون هدفها المعلن مساعدة العراق لدحر الإرهاب ان تقدم هذه المساعدة عن الطريق الرسمي الذي يؤمن قوة الدولة ومؤسساتها المهنية وخصوصا الجيش وقوى الآمن الداخلي والرسمي منها هو ما يمثل الدولة المركزية في بغداد وأيضاً ما يمثل الإقليم ، وأن الخروج عن هذا الطريق يجعل المراقب الموضوعي في ارتياب من أي خروج عن هذا المنهج وتوسعة التسليح إلى جهات وحركات على أساس الطوائف أو الأحزاب أو القوميات أو الديانات أو الأقليات ، لأن ذلك يعني بكل بساطة تشكيل دول داخل الدولة ، وهذا ما بدا واضحاً في العراق بتأثير الجهات المسلحة على القرار السياسي وعدم استقلاليته ، إضافة إلى الخطر الكبير في مستقبل الأيام بعد نهاية الإرهاب فإنه من غير الممكن أن تقوم هذه الحركات بحل نفسها وبالتالي سوف تبحث عن موقع لها ولن تقبل بأن تكون تابعة لجهة معينة وعلى هذا الأساس سيبدأ صراع من نوع آخر ، وإذا ما أخذنا خطورة أن تستعيد المناطق المحتلة من خلال حركات عديدة حيث يصعب السيطرة عليها وضبطها وبالتالي ستكون منفلتة تتصرف وفقاً لأهوائها وليس وفقاً لمصلحة البلد ، ولهذه الأسباب وأسباب أخرى كان موقف الكنيسة الكلدانية موفقاً لدرجة كبيرة عندما رفضت تسليح فصائل مسيحية واعتبرتها خطوة غير مباركة وغير بريئة وتشكل خطرا ً ، حيث جاء في تصريح لبطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم السيد مار لويس ساكو إن " تسليح قوات الأمن المحلية في العراق بما فيها المجاميع المسيحية والجماعات الايزيدية يشكل خطورة على البلاد والمقاتلين المنخرطين في صفوف تلك المجاميع" . وأضاف بطريرك الكنيسة الكلدانية " إن أرادت الإدارة الأميركية محاربة داعش فعليها تسليح القوات النظامية المركزية والبيشمركة في إقليم كردستان "، متسائلاً " كيف بإمكان فصائل قليلة العدد وتفتقر للخبرة محاربة داعش وطرده؟".
وتابع ساكو "هذا غير ممكن كونه يعقّد الأوضاع ويخلق حكومة داخل حكومة ". وحث البطريرك ساكو في كلامٍ موجَّهٍ للمسيحيين بأن "يكونوا حكماء ولا تدفعهم العاطفة إلى أوضاع يندمون عليها".
وعن إيجاد دور فعال للمسيحيين في تحرير مناطقهم ، دعا البطريرك لويس ساكو " الشباب المسيحي إلى الانخراط في صفوف الجيش النظامي وقوات البيشمركة لضمان الحماية القانونية "، مشيراً إلى أن "تشكيل فصائل مسلحة معزولة يُشكّل خطراً عليها".
فيما قال رئيس أساقفة كركوك والسليمانية ، المطران يوسف توما إن " تسليح المليشيات المسيحية سيضع العراق بعامة والمسيحيين بخاصة على خط الخطر " عاداً أن " توزيع الأقليات يؤدي إلى تشتيت الطاقات وإضعاف البلاد ".
ودعا توما من يسعى لذلك إلى " الشعور بالمواطنة والانتماء للعراق والانخراط في القوات النظامية المتمثلة بالجيش العراقي أو البيشمركة الكردية "، مطالباً التحالف الدولي والدول الكبرى التي " تقف وراء ذلك إلى إعادة التفكير بالموضوع وأن يحتكموا للخبرة والتاريخ ".
يذكر أن مجلس النواب الأميركي أجرى قبل أيام تعديلين على قانون تفويض الدفاع الوطني لدعم الأقليات العراقية في الحرب ضد داعش عبر تسليح الميليشيات المسيحية والايزيدية.
ونعتقد أن هذا الموقف هو أكثر المواقف عقلانية وموضوعية ويمثل قراءة أدق للأحداث والأوضاع التي يمر بها العراق إذا ما تم مقارنته بمواقف دينية أخرى صدرت من جهات أخرى ومنها المرجعيات الدينية الشيعية في العراق وخصوصاً النجف وفتوى المرجع السيستاني بالذات ، حيث صدرت فتاوى بالقتال والتحشيد تسببت بالتصعيد الطائفي وتمزيق لحمة المجتمع العراقي ، وأدت إلى تكوين العشرات من الفصائل المسلحة التي لا يمكن ضبط حركتها أو السيطرة عليها حتى من قبل الدولة وسلطاتها أو حتى من قبل الجهات الدينية الشيعية ، وأدت إلى خلق حكومات فوق الحكومة ودول داخل الدولة ، وهذا قطعاً لا يخدم الشعوب التي تنتظر الاستقرار والطمأنينة ، ولا يخدم الدولة بقيام مؤسسات مهنية مستقلة بعيدة عن التحزب والعشيرة والعائلة والطائفة والدين ، وهو بعيد كل البعد عن قيم التسامح والوئام التي تدعو لها الأديان وخصوصاً الدين الإسلامي .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق