نظام المالكي: نظام إرهابي لاضوابط لسلوكه؟! ... بقلم: د. أحمد النايف





تاريخ النشر: 2013-09-17 23:21:38


ليس كل من يطلق النار دفاعاً عن النفس أو الأرض أو العرض أو البيت والرزق إرهابي. الإرهابي هو نظام المالكي في العراق. الإرهابي هو من يُدافع عن نظام لا قوانين تضبطه وتضبط سلوكه الإجرامي التصفوي المنحرف. نظام مستسلم في بغداد، ومستلم لطهران. والمستسلم لا يُمانع، المستسلم يُسارع إلى تسليم كل شيء، بدءاً من نفسه وانتهاءً بأرضه ثم عرضه وبأغلى ما يملك. من هنا وجب إعادة صياغة المفردات وتطبيعها ثم تطبيقها على واقعها. المشروع الذي يروج له مبعوثوا نظام المالكي المُنهار حتماً، في أروقة قوى حكومية أجنبية ممسوكة من قبل (الغرب) وتمسك هي بالقرار العراقي، هو.. لماذا لا يجلس بعض أهل النظام ممن يطرحون قضيته مع بعض أهل المعارضة الداخلية والاغترابية ممن يقاومونه للبحث في الأسباب والمسؤوليات؟.. في تصميم واضح من المالكي على تحميل المعارضة كامل مسؤولية ما يجري في العراق أو نصفها. بالمقابل سيطرح "الخارج" أي هؤلاء الممسكون بقرار المنطقة خصوصاً العراق، ورقة عمل انتهوا من تعديلها، لتفتح نقاشاً مفتوحاً في المحافل العربية ثم الإسلامية لإعطاءها طابعاً شرعياً مع قليل من الاستحياء من دماء العراقيين، برعاية دولية تغطيها الأمم المتحدة سوف تكشف وتفضح وهي التي سوف تظهر الخيط الأبيض من الأسود عن المسبب والمسؤول الحقيقي للدمار الحاصل في العراق. وبعدها أما أن يبقى العراق أسير الاتهام والاتهام المضاد دون أن تطلب جهة مخولة إثبات ما يقال فهذا يعني أن ما يجري هو المطلوب وليس الحقيقة. الحقيقة الوحيدة التي تمارس على الأرض هي القتل والدمار وإزالة معالم وطن من قبل نظام المالكي. بسم الله الرحمن الرحيم ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون صدق الله العظيم







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق