الثورة طاهرة لاتدنسوها.. بقلم : د. أحمد النايف





تاريخ النشر: 2013-10-02 12:04:19


إلى من تاجر بالصعب والمتيسر ومايعلو عليهما (الدم والوطن). إلى من ينطبق عليه المثل الشامي (أَكّلْ البيضة وقشرتها). تجارتك لن تبور إن لم تعترض طريق الثوار والثورة العراقية السلمية. الثورة علنية وليست سرية. لا تبحثوا في السر حلولاً لتصفيتها وتحقيق المكاسب منها. لم يدفع الذين إستشهدوا دماءهم ثمناً لموقع لهذا أو ذاك. دفعوها من أجل الحرية واقتلاع نظام (المالكي) نظام القنانة أي العبودية. لا تخونوا دماءً طاهرة لشباب أعطوكم فرصة التحرر. إذا لم تستطيعوا ترجمة هذه الحقائق فانسحبوا على الأقل. لا تخونوا دماً أعطاكم ولم يأخذ منكم وها أنتم تبيعونه رخيصاً. محزن هذا. مؤلم هذا. سيكون غد العراق مظلماً كحاضره بفضل تجارتكم. سيكون خيار العراقي بين قاتلٍ وآخر. بين ظالمٍ وآخر. بين عسكري مسلح وصاحب لحية مسلح. بين من يقاتلك بمصالحه ومن يقاتلك بمشروعه. من يقطع عنقك بإسم الأمن ومن يقطعه بإسم الدين. فأيهما تختار يامن تحاول الإستئثار بعُذرية الثورة.. إترك لنا القشرة بعد البيضة.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق