الارتباك الأميركي في سوريا يتجلى أمام معركة المعارك مع الجهاديين





تاريخ النشر: 2016-11-06 10:28:07


 بعد استعادة القوات العراقية الموصل، سيبقى تنظيم الدولة الاسلامية مسيطرا على الرقة في سوريا المجاورة بعد ان يكون الجزء الاكبر من "دولة الخلافة" قد زال.

ويشن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات على التنظيم الجهادي في العراق وسوريا منذ سنتين واضعا استعادة الرقة نصب عينيه لتكون هزيمة التنظيم فيها نهاية للحملة.

لكن وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر فاجأ القادة العسكريين الاسبوع الماضي عندما صرح ان الهجوم الفعلي على الرقة يمكن ان يبدأ "في الاسابيع القليلة المقبلة"، بعد تصريحات مماثلة ادلى بها وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون.

وفي الجلسات الخاصة، قال عدد من كبار الضباط الاميركيين انهم فوجئوا بالأمر معربين عن شكوكهم في امكانية البدء قريبا بمعركة الرقة نظرا لتعقيد النزاع السوري.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع طالبا عدم كشف هويته، بعد انتقاء كلماته بدقة ان برنامج كارتر الزمني "متقدم قليلا على ما سمعته حتى الآن".

واكد مسؤول آخر في الدفاع ان توقعات العسكريين بشأن الرقة -المدينة التي كان يبلغ عدد سكانها حوالي 220 الف نسمة قبل النزاع- لا تتطابق مع ما قاله كارتر.

واضاف مسؤول عسكري ثالث ان الهجوم على الرقة يمكن ان يبدأ نظريا خلال اسابيع، لكنه "قد يستغرق بضعة اشهر. تسعة اشهر او اقل".

وتابع ان الهجوم يمكن ان يبدأ قبل 2017 "لكنه قد يستمر لفترة اطول لاسباب لا نستطيع السيطرة عليها".

وقال "الامر متوقف على القوات المحلية. اذا كانوا مستعدين فنحن مستعدون".

وقبل بدء هجوم بري سيجري على الارجح وفق الخطوط نفسها المعتمدة في الموصل حاليا، سيكون على طائرات التحالف استكمال "عزل" و"رسم حدود" الرقة و"تغطيتها".

وهذا يتطلب ضربات جوية متواصلة على المواقع القتالية للتنظيم الجهادي وقطع طرق الامدادات الى المدينة ومنها.

وقال الناطق باسم التحالف الكولونيل جون دوريان ان هذه العمليات نجحت جزئيا حتى الآن وقطعت الطرق من الرقة الى اوروبا وبالعكس.

واضاف "ما نتحدث عنه هو درجة متقدمة من العزل تقلص الى حد كبير حرية تنقل داعش الى خارج والى داخل المدينة".

عوامل مجهولة

يشير المسؤولون العسكريون الى سلسلة عوامل غير مطروحة في معركة الموصل.

فبينما تشكل القوات العراقية قوة قتالية متجانسة تخضع لقيادة مركزية واحدة، يعتمد التحالف الذي يقوده الاميركيون على مجموعات من المقاتلين في سوريا.

وتضم قوات سوريا الديمقراطية حوالي ثلاثين الف مقاتل ثلثاهم من الاكراد الذين يقاتلون تحت راية وحدات حماية الشعب الكردية، والباقي عرب سوريون.

وبعض مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية متمرسون لكن هناك ايضا قادمين جددا الى النزاع.

وامضى التحالف اشهرا في تدريب قوات سوريا الديموقراطية بما في ذلك على طريقة استدعاء ضربات جوية، لكن وزارة الدفاع الاميركية اعترفت بان بعض المقاتلين العرب لم ينهوا بعد التدريب الذي يستمر اسابيع.

والغموض الذي يلف مسألة قيادة هجوم الرقة -اذ ستكتفي القوات الاميركية الخاصة بالمراقبة من وراء خطوط الجبهة- تحدث عنه باقتضاب شديد الناطق باسم البنتاغون بيتر كوك الذي قال ان عدد المقاتلين السوريين المدعومين من الولايات المتحدة سيرتفع مع تقدم العمليات.

وصرح كوك "سيبدي مزيد من الاشخاص رغبتهم بالانضمام الى جهود اخراج" تنظيم الدولة الاسلامية، بدون ان يضيف اي تفاصيل.

والمسألة الاخرى التي تزيد الوضع تعقيدا هي تركيا.

فبينما ترى الولايات المتحدة ان وحدات حماية الشعب هي افضل قوة للقتال بتوجيه منها في سوريا، تعتبر انقرة هذا التشكيل مرتبطا بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض حركة تمرد في تركيا منذ 1984.

وتدعم تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي، طرد التنظيم الجهادي من الرقة لكنها تريد الحد من النفوذ الكردي ومنع الاكراد من التمركز على جانبي الرقة اذ ان انقرة تعارض اقامة كيان كردي.

ويتوقع ان تتقدم وحدات حماية الشعب لاستعادة الرقة لكنها لن تدخل المدينة التي يشكل العرب غالبية سكانها، ممهدة الطريق بذلك لقوات سوريا الديموقراطية العربية للقيام بذلك.

والسؤال الآخر هو الدور الذي سيلعبه الجيش التركي اذ ان التقدم باتجاه الرقة يمكن ان يتباطأ اذا كان المقاتلون مضطرين لحماية ظهرهم من الاتراك.

وهناك روسيا ايضا.

فبينما تركز موسكو حاليا على حلب ومناطق اخرى دعما للرئيس السوري بشار الاسد، تستخدم الطائرات الروسية المجال الجوي نفسه للتحالف مما يثير مخاوف من تصادم في الجو يمكن ان يعيد خلط الحسابات.
 
واشنطن / وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق