الصراع في اليمن يعيد ترتيب العلاقات الأميركية ـ الخليجية





تاريخ النشر: 2017-04-29 10:24:58


 حين استقبل وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وزير الخارجية السعودي في وزارة الدفاع (البنتاغون) الشهر الماضي بادره بالمزاح عن تلك المرة "التي حاول الإيرانيون قتلك فيها".

كانت لإشارة ماتيس إلى محاولة أُحبطت في عام 2011 ونفتها إيران، دلالة تنبئ بالكثير عن مدى التوافق في وجهات النظر بين إدارة الرئيس دونالد ترامب ودول الخليج بشأن ما يرون أنه التهديد الإيراني وهو تحول يمهد الطريق على ما يبدو لمزيد من المشاركة الأميركية في اليمن على وجه الخصوص.

وبعد أن سعت لفترة طويلة لأن تنأى بنفسها عن الحرب الأهلية في اليمن يبدو أن الولايات المتحدة بقيادة ترامب تتفق مع دول الخليج على نحو متزايد في النظر إلى الصراع باعتباره تدخلا إيرانيا وإن كانت واشنطن تعطي أولوية لمعركة موازية ضد تنظيم القاعدة.

وتجري مناقشات مفصلة داخل إدارة ترامب ستتيح المزيد من المساعدة لدول الخليج التي تقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران. ويقول مسؤولون إن هذا يمكن أن يشمل توسعة نطاق معلومات المخابرات التي تقدمها واشنطن.

وفي السعودية قبل أيام قارن ماتيس دعم طهران للحوثيين بدعمها لحزب الله اللبناني الشيعي وهو موقف تتبناه السعودية ودول الخليج التي ترى صلات بين الجماعتين.

وقال ماتيس للصحفيين في الرياض "أينما تنظر إذا كانت هناك اضطرابات بالمنطقة تجد إيران".

وترفض إيران اتهامات السعودية بأنها تقدم دعما ماليا وعسكريا للحوثيين في الصراع باليمن.

والتعاون بين الولايات المتحدة ودول الخليج في تزايد بالفعل في مجال مكافحة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتصدر أولويات واشنطن باليمن.

ويرى مسؤولون أميركيون أن الحرب الأهلية عقبة في طريق شن حملة عسكرية مستمرة على المتشددين وأنها تمثل تهديدا لمضيق باب المندب الذي يتمتع بأهمية إستراتيجية كبيرة.

إيران تقحم نفسها في اليمن

بالنسبة للكثير من المراقبين في الولايات المتحدة ودول الخليج فإن إيران لها دور واضح في ارتفاع مستوى المقاتلين الحوثيين.

أطلقت الولايات المتحدة صواريخ كروز على أهداف للحوثيين العام الماضي بعد أن تعرضت سفينة حربية أميركية لإطلاق نار قبالة ساحل اليمن واصطدم قارب يعمل بجهاز للتحكم عن بعد محمل بالمتفجرات بفرقاطة سعودية في 30 يناير كانون الأول في أول هجوم معروف بقارب غير مأهول.

وقال الأميرال كيفن دونجان قائد القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية "لم يكن لهذه الأسلحة وجود قبل الحرب. لم يكن هناك قارب ملغوم في قائمة الجرد اليمنية".

وأضاف أن الصواريخ الباليستية التي أطلقت على السعودية مداها هو عدة أضعاف مدى الصواريخ التي كان يملكها اليمنيون قبل تفجر الصراع.

وقال إنه حين تكون هناك جماعة "تملك أسلحة دولة قومية يمكنها الوصول إلى (المنطقة) الملاحية فإن هذا يثير اهتمامي".

وقارن مسؤول إماراتي كبير بين الحوثيين وحزب الله وقال إن تزايد النفوذ الإيراني ساعد في حمايتهم من الضغوط للدخول في محادثات سياسية.

وأضاف المسؤول "نرى مركبات جوية غير مأهولة وصواريخ مضادة للدبابات ومضادة للسفن بالإضافة إلى ألغام أرضية وبحرية".

وعبر ماتيس عن تأييده لحل سياسي للصراع لكن مسؤولين أميركيين قالوا أيضا إن الضغط العسكري الذي يمارسه التحالف بقيادة السعودية يمكن أن يساعد في تهيئة الظروف للتوصل إلى حل عن طريق التفاوض.

لكن الحكومة اليمنية والتحالف يعدان لهجوم محتمل على ميناء الحديدة الذي يدخل منه نحو 80 في المئة من واردات الغذاء لليمن إذ يقولان إن الحوثيين يستخدمونه لتهريب الأسلحة والذخيرة. واقترحت الحكومة اليمنية أن تتولى الأمم المتحدة الرقابة على الحديدة.

ولم يستبعد مسؤولو الإدارة الأميركية أن تقدم الولايات المتحدة مساعدة إذا مضى التحالف في تلك الخطوة لكن مسؤولين أميركيين قالوا إن واشنطن لا تدرس شن ضربات على أهداف للحوثيين أو نشر قوات برية.

لكن إيريك بيلوفسكي الذي ساعد في صياغة السياسات إزاء اليمن في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما حذر من أن مهاجمة الميناء تهدد بدفع اليمن إلى مجاعة مروعة واقترح أن تعزز قوات التحالف حملتها قرب منطقة كتاف لزيادة الضغط على الحوثيين.

مكافحة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب

ونفذت الولايات المتحدة عددا من الضربات الجوية في اليمن هذا العام أكبر من مجمل ما نفذته من ضربات في 2016 وهو مؤشر واضح على تزايد المخاوف الأميركية والتركيز على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وتعمق المشاركة في اليمن.

وساعدت الشراكة مع الإمارات العربية المتحدة، والتي لا تظهر بوضوح على السطح، في توجيه هذه الزيادة في النشاط.

وقال قائد عسكري كبير بالتحالف إن قوات مدعومة من الإمارات ألقت القبض على عناصر من تنظيم القاعدة في اليمن وفي حين أن الغارة التي نفذت في يناير كانون الثاني كانت الأولى في عهد ترامب والوحيدة منذ توليه منصبه فإن قوات يمنية محلية دربتها الإمارات شنت أكثر من 250 هجوما داخل عدن وحولها.

واستعادت قوات معظمها يمنية دربها التحالف قوامها عشرة آلاف فرد ميناء المكلا العام الماضي.

وقال مسؤول إماراتي كبير "يشجعنا الدعم الأميركي والتحول من سياسة (استخدام) الطائرات بلا طيار إلى مزيد من الانخراط. لا يمكننا هزيمة تنظيم القاعدة والإطاحة به بسياسة الطائرات بدون طيار".

المعلومات التي تم جمعها خلال عمليات مدعومة من الإمارات نقلت إلى الولايات المتحدة التي تعيد بناء معلوماتها عن الجماعة منذ اضطرتها الحرب لسحب أفراد قواتها في 2015.

وقال القائد العسكري الكبير في التحالف "فيما يتعلق بدعم الولايات المتحدة لنا أو دعم التحالف للولايات المتحدة فالمسألة متبادلة فعلا" مضيفا أن التحالف لديه مصادر بشرية قوية لجمع المعلومات تكملها قدرات واشنطن عالية المستوى من ناحية المخابرات والمراقبة والاستطلاع.

لكن مسؤولين أميركيين اعترفوا بأن هناك الكثير الذي لا يعرفونه. حتى الافتراض عن حجم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يقدر ببضعة آلاف محل شك.

وبالإضافة إلى زيادة تبادل المعلومات يقترب المسؤولون الأميركيون من الموافقة على بيع ذخيرة دقيقة التوجيه للسعودية في صفقة أوقفت في عهد أوباما.

ووصف اجتماع عقد مؤخرا بين ترامب وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأنه نقطة تحول في العلاقات التي فترت في عهد أوباما. لكن البعض يحذر من أن تصبح العلاقات دافئة أكثر من اللازم.

وقالت آن باترسون نائبة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى في عهد أوباما والتي دافعت عن بيع الذخيرة إنه يجب أن تساعد الولايات المتحدة أيضا الرياض في تحسين دقة الاستهداف.لكن البعض عبروا عن الحذر.
 
 
واشنطن -معهد الداسات والبحوث 
 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق