المصريون المعاصرون لا ينحدرون من نسل فرعون





تاريخ النشر: 2017-06-01 10:44:49


 خلص علماء في أكثر الدراسات الجينية تطورا للمصريين القدماء إلى أن هؤلاء يختلفون عن المصريين المعاصرين وأن صلتهم الجينية بشعوب أفريقيا جنوبي الصحراء تتراوح بين محدودة ومنعدمة. فمن هي الشعوب ذات الصلات الوراثية الأقرب لهم؟

يقدم الحمض النووي (دي.إن.إيه) لمومياوات، عثر عليها في موقع اشتهر ذات يوم بارتباطه بإله البعث في مصر القديمة، نظرة أعمق عن المصريين القدماء.

ويشمل ذلك اكتشافا مذهلا يشير إلى أن الصلات الوراثية بينهم وبين أفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى ضئيلة للغاية.

خلص علماء في أكثر الدراسات الجينية تطورا للمصريين القدماء إلى أن هؤلاء يختلفون عن المصريين المعاصرين وأن صلتهم الجينية بشعوب أفريقيا جنوبي الصحراء تتراوح بين محدودة ومنعدمة. فمن هي الشعوب ذات الصلات الوراثية الأقرب لهم؟

يقدم الحمض النووي (دي.إن.إيه) لمومياوات، عثر عليها في موقع اشتهر ذات يوم بارتباطه بإله البعث في مصر القديمة، نظرة أعمق عن المصريين القدماء. ويشمل ذلك اكتشافا مذهلا يشير إلى أن الصلات الوراثية بينهم وبين أفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى ضئيلة للغاية.

وقال علماء الثلاثاء إنهم فحصوا بيانات الخريطة الجينية (الجينوم) لتسعين مومياء من موقع "أبو صير الملق" على بعد نحو 115 كيلومترا جنوبي القاهرة، في دراسة جينية هي الأكثر تطورا على الإطلاق للمصريين القدماء.

وقال العالم يوهانس كراوسه من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في ألمانيا، والذي قاد الدراسة التي نشرتها دورية نيتشر كوميونيكيشنز: "كان هناك الكثير من النقاش عن الأصول الجينية للمصريين القدماء".

وأضاف: "هل ينحدر المصريون المعاصرون مباشرة من نسل المصريين القدماء؟ هل كانت هناك استمرارية وراثية في مصر على مدار الزمن؟ هل غير الغزاة الأجانب التركيبة الوراثية: على سبيل المثال هل أصبح المصريون أكثر أوروبية بعد أن غزا الإسكندر الأكبر مصر؟". وأضاف كراوسه "يستطيع الحمض النووي القديم التعامل مع هذه الأسئلة".

وأظهر الجينوم أن المصريين القدماء يختلفون عن المصريين المعاصرين في أن صلتهم الجينية بشعوب أفريقيا جنوبي الصحراء تتراوح بين محدودة ومنعدمة. ومن المعروف أن بعض هذه الشعوب مثل الإثيوبيين القدامي كانت لهم تفاعلات كبيرة مع مصر.

أما الصلات الوراثية الأقرب فكانت بشعوب الشرق الأدنى القديم ويشمل ذلك أجزاء من العراق وتركيا، بالإضافة إلى إسرائيل وسوريا ولبنان.

ورصد الباحثون استمرارية وراثية تشمل عصر الدولة الحديثة والعصر الروماني ووجدوا زيادة كبيرة في الأصول التي ترجع لأفريقيا جنوبي الصحراء قبل نحو 700 عام، لأسباب غير واضحة.

وقال كراوسه: "لم يكن هناك تغير ملحوظ في تلك الأعوام الألف وثمانمئة من التاريخ المصري... التغير الكبير حدث بين ذلك الحين والآن".

واستخلص الحمض النووي من أسنان وعظام المومياوات من مقابر شاسعة مرتبطة بالإله أوزيريس. ويرجع أقدمها إلى عام 1388 قبل الميلاد تقريبا في عهد الدولة الحديثة، وهي مرحلة بلغ فيها نفوذ مصر وثقافتها أوجهما.

أما أحدث المومياوات فترجع تقريبا إلى العام الميلادي 426 أي بعد عدة قرون من تحول مصر إلى أحد أقاليم الإمبراطورية الرومانية.
 
القاهرة -وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق