تأجيج إيران للطائفية ودعم الإرهاب يرتدان على أمنها





تاريخ النشر: 2017-08-08 10:41:21


 ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء الاثنين أن قوات الأمن الإيرانية فككت مجموعة مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية كانت تخطط لشن هجمات في المواقع الدينية في البلاد وتحاول إخفاء أسلحة في أجهزة منزلية.

وقالت الوكالة إن العملية تمت بالاشتراك مع ضباط من دولة أخرى وإن السلطات اعتقلت 27 مشتبها بهم.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن هجوم في يونيو/حزيران استهدف فيه مفجرون انتحاريون ومسلحون البرلمان الإيراني وضريح الخميني في طهران فقتلوا 18 شخصا.

وهدد بشن المزيد من الهجمات على الأغلبية الشيعية من سكان البلاد.

وقالت الوكالة إن ضباط وزارة المخابرات "تمكنوا من اعتقال مجموعة إرهابية ترتبط بتنظيم داعش حاولت أن تنفذ عمليات إرهابية في مدن دينية".

وذكرت نقلا عن بيان لوزارة الداخلية أن "الإرهابيين كانوا يحاولون إدخال أسلحة وذخائر إلى البلاد عن طريق إخفائها في أجهزة منزلية".

وأضافت أن السلطات ألقت القبض على عشرة أشخاص في مركز قيادة الجماعة في الخارج وعلى 17 داخل إيران.

وأفاد البيان بأن خمسة من السبعة عشر كان من المقرر أن ينفذوا هجمات في إيران بدعم من الاثني عشر الباقين، لكنه لم يحدد (البيان) المواقع الدينية التي قالت إنها كانت مستهدفة.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية الأحد أن الحرس الثوري قتل شخصين في اشتباكات مع مجموعة من المتشددين في شمال غرب البلاد حيث يشيع حدوث تبادل لإطلاق النار مع جماعات كردية إيرانية متشددة مقرها في العراق.

وكانت إيران أعلنت في يونيو/حزيران إلقاء القبض على أعضاء في جماعة مرتبطة بالدولة الإسلامية خططت للقيام بتفجيرات وهجمات انتحارية.

ويقول متابعون للشأن الإيراني إن تورط طهران في دعم وتمويل الإرهاب ارتد على أمنها وأنها باتت تجني ثمار سياستها التخريبية في المنطقة.

وبصرف النظر عن صدقية الرواية الإيرانية من عدمها حول تفكيك خلية لتنظيم الدولة الاسلامية، تجمع كل المؤشرات على أن إيران استدعت بسياستها الطائفية وبتهميشها للأقليات في مناطقها النائية، ردودا عنيفة خاصة مع اعدامها شنقا للعشرات من معارضيها السنّة والأكراد بتهمة تقول إنها تتعلق بأنشطة ارهابية.

وتذهب بعض القراءات إلى حد التشكيك في الروايات الإيرانية الرسمية حول وجود خلايا لتنظيم الدولة الاسلامية في إيران وأن الأمر مجرد دعاية لإبعاد شبهة الإرهاب عنها.
 
طهران -وكالات

 







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق