من رحيق الكتب ... كتب علي دنيف





تاريخ النشر: 2017-08-08 10:45:16


   منذ دراسته في الثانوية تعلق توفيق الحكيم بالمسرح، وللتخلص من هذا الولع ارسله والده الى باريس لدراسة القانون، لكنه ترك الدراسة وتابع الحركة المسرحية في عاصمة الثقافة العالمية، وتردد على المسارح الفرنسية ودار الأوبرا، فاستدعاه والده في العام 1927 أي بعد ثلاث سنوات فقط من إقامته هناك.

عاد الحكيم صفر اليدين من الشهادة التي أوفد من أجل الحصول عليها، ليعمل وكيلا للنائب العام سنة 1930، في المحاكم المختلطة بالإسكندرية ثم في المحاكم الأهلية.

صدر أمر اداري بنقل الحكيم الى الارياف النائية ليمارس وظيفته نائبا عاما، وهناك كتب روايته "يوميات نائب في الأرياف" التي تتحدث عن الظلم الذي يواجهه الفلاحون، وتدور أحداثها حول معاناة نائب قادم من القاهرة إلى الأرياف، وكيف يمضي وقته في محاربة البعوض والذباب والاصطدام بالمأمور وكاتب النيابة.

صدرت الرواية في العام 1937 وتحولت الى فيلم سينمائي نال الكثير من الشهرة التي وضعت الحكيم تحت الاضواء.
 
وكالات







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق