الحشد الشعبي "مستاء جدا" من تسليح الولايات المتحدة لعشائر الأنبار





تاريخ النشر: 2015-09-17 08:50:54


الحشد الشعبي "مستاء جدا" من تسليح الولايات المتحدة لعشائر الأنبار تاريخ النشر 16/09/2015 12:03 PM كشفت صحيفة الحياة اللندنية، ان فصائل من "الحشد الشعبي" ابلغت الحكومة استياءها من تسليح الولايات المتحدة لعشائر الأنبار، فيما بدأ العسكريون الأميركيون في المحافظة تقديم الاستشارات الى قطعات الجيش ميدانياً بعدما كانت تجري عبر الاتصالات من داخل قواعدهم. وقالت المصادر، ان عددا من قادة فصائل "الحشد الشعبي" عبروا عن استياءهم من تسليح القوات الاميركية ابناء العشائر بأسلحة خفيفة ومتوسطة، مضيفة، انهم ابلغوا الحكومة تحفظهم عن عملية التسليح لأنهم أفراد في فصائل سنية معروفة بعدائها للعملية السياسية، وبينهم ضباط من الجيش السابق وضباط حاليون تم أقيلوا لتورطهم في سقوط الأنبار. كما أشارت المصادر، الى ان عمليات التسليح تجري بعلم وموافقة الحكومة الاتحادية، على رغم أن عملية التطوع والتسليح لم تعد تخضع للآليات المعقدة المعمول بها سابقاً مثل خضوعها لضوابط اجتثاث البعث ومرور الأسماء عبر وزارة الداخلية. الى ذلك، أكد ضابط رفيع المستوى في "قيادة عمليات الانبار" ان العمليات العسكرية مستمرة، وأضاف ان الهجمات الانتحارية الأخيرة التي تعرضت لها قطعات الجيش هي لخوف داعش من تقدم القوات نحو مركز الرمادي. ولفت الى ان "الاستشارات الأميركية لقطعات الجيش أصبحت ذات طابع ميداني من خلال وجود المستشارين قرب خطوط القتال بعد ان كانت في السابق تجري عبر الاتصالات في داخل مقراتهم في قاعدتي الحبانية وعين الأسد".







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق