التيار الصدري يقول ان "سليماني" هو من أعطى الضوء الأخضر لخطف العمال الأتراك ببغداد





تاريخ النشر: 2015-09-17 08:54:14


كشف قيادي رفيع في تيار السيد مقتدى الصدر, أن المسؤول الإيراني البارز في العراق قاسم سليماني، هو من أعطى الضوء الأخضر لخطف العمال الأتراك في بغداد. وقال القيادي الصدري, في تصريحات أوردتها صحيفة السياسة الكويتية، إن تنفيذ عملية الاختطاف جرت من قبل مجموعة مشتركة من جماعتين تعدان من (أبرز حلفاء إيران في العراق) هما "عصاب الحق" بزعامة قيس الخزعلي, وكتائب "حزب الله" العراقي بزعامة أبو مهدي المهندس. وأضاف ان عمليات البحث عن العمال الأتراك ليست جدية وفعالة بالقدر الكافي، لأن هناك مناطق مشتبه بها داخل المنطقة الشرقية لبغداد من المرجح أن يكون الخاطفون يحتفظون بالأتراك فيها غير أن قوات الأمن العراقية لا ترغب باقتحامها لأسباب سياسية وأمنية, كما أنه لا يوجد قرار سياسي من رئيس الوزراء حيدر العبادي بمواجهة الفصيلين لدورهما في قوات "الحشد" التي تقاتل "داعش". وأشار القيادي الصدري، إلى أن حزب "الدعوة" برئاسة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي, تضامن مع خطف الأتراك وأيد فرضية أن العمال ينقلون معلومات الى "داعش", بشأن القوات العراقية المنتشرة في المنطقة الممتدة من حي الحبيبية الى مدينة الصدر حيث يعمل الأتراك في موقع لأنشاء ملعب رياضي كبير, في المقابل عارض التيار الصدري العملية وشبه الخاطفين بـ"دواعش الشيعة".







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق